كلمات البحث : منتديات جامعة الملك فيصل, منتدى جامعة الملك فيصل , جامعة الملك فيصل التعليم عن بعد , منتديات النقاش جامعة الملك فيصل , منتديات جامعه الملك فيصل انتساب , انتساب جامعة الملك فيصل , الملك , فيصل , منتدى , ملخصات , واجبات جامعة الملك فيصل , King Faisal University , King , Faisal , University
العودة   منتديات جامعة الملك فيصل > لغة عربية ــ تاريخ ــ جغرافيا - جامعة الملك فيصل > اللغه العربيه
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



ملخص محتوى تصريف الاسماء - جامعة الملك فيصل


ملخص محتوى تصريف الاسماء - جامعة الملك فيصل

جامعة الملك فيصل صرف 2 م 7 اسم المفعول مقدمة اقرأ الجملة التالية: جمع البخيلُ

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-21-2014, 09:08 AM
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 2,547
افتراضي ملخص محتوى تصريف الاسماء - جامعة الملك فيصل

جامعة الملك فيصل



صرف 2 م 7








اسم المفعول


مقدمة

اقرأ الجملة التالية:
جمع البخيلُ مالاً كثيراً.
ما إعراب الكلمتين المخطوط تحتهما.
صف كلاً من البخيل والمال بوصف مشتق من الفعل (جمع).
البخيل: جامع.والمال: مجموع.
جامع اسم فاعل لأنها تصف الفاعل ومجموع اسم مفعول لأنها تصف المفعول
أنفق الكريمُ ماله. الكريم مُنفَق والمال مُنفَق.


تعريف اسم المفعول


اسم المفعول هو: الاسم المشتق من الفعل المبني للمجهول ليدل على الحدث ومن وقع عليه.


فكلمة (مضروب) تشير إلى عملية الضرب ومن وقع عليه هذا الفعل، ونقول:


سمعت كلامك فكلامك مسموع.


وشربت الماء فالماء مشروب.


واستعملت الأثاث فالأثاث مُستعمَل


.


كيفية صياغته من الفعل الثلاثي

يصاغ اسم المفعول من الفعل الثلاثي وزن مفعول، أي بزيادة ميم مفتوحة قبل الفعل وواو قبل آخره :
فمن الفعل سُمعَ مسموع، فتقول: الحق صوته مسموع .
ومنه قوله تعالى : (فَجَعَلَهُم كَعَصفٍ مَّأكُولِ).من الفعل أُكل
وقوله تعالى ملخص محتوى تصريف الاسماء جامعة frown.gifيَومَ يَكُونُ النَّاسُ كالفَرَاشِ المَبْثُوثِ).من الفعل بُثَّ.
وقولنا : الشاي مشروب لذيذ الطعم. من الفعل شُرِبَ
ونحو : الكتاب مقروء. من الفعل قُرئَ


الفعل المعتلّ الوسط

فإن كان الفعل معتل الوسط أي وسطه حرف علة، يُرد حرف العلة إلى أصله(واو أو ياء)ثم نبنيه على وزن (مفعول) ونحذف واو المفعول.
مثال: الفعل قال، أصل ألفه واو وعلى وزن مفعول يصبح (مقوول) وبحذف واو مفعول يصبح (مَقول) ، وباع أصل ألفه ياء وعلى وزن مفعول يصبح (مبيوع) ثم نحذف واو مفعول فيصير (مَبيع) ، ونقول في صان مصون ، وقاس مقيس .

ويمكن لنا أن نصوغ قاعدة أسهل فنقول: إذا كان الفعل معتل الوسط
نأخذ الفعل المضارع من الفعل المراد اشتقاق اسم المفعول منه ثم نحذف حرف المضارعة ونستبدلها بالميم المفتوحة . مثل : قال يقول مَقول ، باع يبيع مَبيع . مع مراعاة أن بعض الأفعال تبقى ألفها في المضارع مثل: نام ينامُ وهنا لا بد من إرجاعها إلى أصلها واو أو ياء، نام: مَنوم. وهاب مَهيب.



الفعل المعتل الوسط

ومنه قوله تعالى: (فَتُلقَى في جَهَنَّمَ مَلُوماً مَّدحُوراً) من الفعل:لام يلوم.
وقوله تعالىملخص محتوى تصريف الاسماء جامعة frown.gifوَبِئرٍ مُّعَطَّلةٍ وَقَصرٍ مَّشِيدٍ) من الفعل شاد يشيد، لذلك يخطئ البعض الشاعر الأردني مصطفى وهبي التل(عرار) عندما قال وهو في منفاه يحن إلى جزيرة العرب:
ولا حبذا قصرٌ مشادٌ بروضةٍ على الرغم مني فيه للعلج مربعُ
لأن الصواب:مَشيد، من الفعل شاد بمعنى بنى، أما مُشاد فهي من الفعل أشاد وهو بمعنى مدح.



صياغته من الثلاثي الناقص

فإن كان الفعل الثلاثي ناقصاً (معتل الأخر) ننظر هل آخره واو أم ياء، فإن كان واواً بنيناه على وزن مفعول وأدغمنا واو مفعول في الواو الأصلية مثل: دعا أصله دعو وعلى وزن مفعول يصبح مدعوو ثم ندغم واو مفعول في الواو الأصلية فيصير مدعوّ، نقول: أنت مدعوٌّ إلى الحفل.
وإن كان آخره ياء بنيناه على وزن مفعول ثم قلبنا واو مفعول ياء وأدغمناها في الواو الأصلية، مثل: رمى(أصل الألف ياء) على وزن مفعول يصبح: مرموْي، اجتمعت الواو والياء وأولاهما ساكن فتقلب الواو ياءً ثم تدغم في ياء الفعل فيصير: مرميّ، نقول: وجدتُ ريالاً مرمياً في الشارع.



الفعل الناقص


ويمكن توضيح صياغته من الفعل الناقص كما يلي:


دعا دعو مدعوو مدعوّ




رمى رمي مرموي مرميي مرميّ



الفعل الناقص


وباختصار يمكننا أن نصوغ لصياغة اسم المفعول من الفعل الثلاثي الناقص قاعدة أسهل، فنقول: إذا كان الفعل الثلاثي ناقصاً جئنا بمضارعه ثم أبدلنا الحرف الأول ميماً مفتوحةً وضعّفنا الحرف الأخير، كما يلي:



دعا: يدعو: مَدعوّ، وشكا: يشكو: مَشكوّ منه.


رمى: يرمي: مَرميّ، وقضى: يقضي: مَقضيّ عليه وهكذا.


مع الانتباه أن بعض الأفعال تبقى ألفها في المضارع كما هي فيجب إعادتها إلى أصلها، مثل: سعى: يسعى: مسعيّ إليه



الفعل المضعّف

ومن اسم المفعول من الفعل الناقص قوله تعالىملخص محتوى تصريف الاسماء جامعة frown.gifقَاُلوا يا صَالِحُ قد كُنْتَ فِينَا مَرجُوّاً قَبلَ هَذَا) من الفعل رجا.
وقوله تعالىملخص محتوى تصريف الاسماء جامعة frown.gifقَالَت يا ليتني مِتُّ قَبلَ هذا وَكُنتُ نَسياً مَّنسِيّاً) من الفعل نسي.
بقي أن نقول إذا كان الفعل الثلاثي مضعفًا يُفكّ تضعيفه؛ لوقوع واو مفعول بين الحرفين المدغمين ، مثل : عدّ معدود ، مدّ ممدود ، شدّ مشدود ، ... .
وبناءً على ما ذكر سابقًا هاتِ اسم المفعول مما يلي : حمى ، قضى ، طوى ، دنا ، شكا ، نسي ، وعد ، زاد ، زان ، باع ، دان ، فكّ ، حفّ .



صياغة اسم المفعول من غير الثلاثي

يصاغ اسم المفعول من الفعل فوق الثلاثي على وزن الفعل المضارع مع إبدال حرف المضارعة ميماً مضمومة وفتح ما قبل الآخر.
مثل : أنزل ينزل مُنزَل ، انطلق ينطلق مُنطلَق منه ، انحاز ينحاز مُنحاز إليه ، استعمل يستعمل مُستعمَل ، استفهم يستفهم مُستفهَم عنه ، تعلّم يتعلّم مُتعلّم ، ارتدى يرتدي مُرتدى.ومنه قوله تعالىملخص محتوى تصريف الاسماء جامعة frown.gifوإِنَّكَ لَمِنَ المُرسَلِينَ) من أُرسل
وقوله تعالىملخص محتوى تصريف الاسماء جامعة frown.gifوأنِفقُوا مِمَّا جَعَلكُم مُّستَخلَفِينَ فِيهِ).استُخلف

من غير الثلاثي

إذا كان الفعل المضارع ينتهي بياء فإنها تُقلب ألفًا لتناسب الفتحة قبلها في اسم المفعول ، مثل : اشتهى يشتهي مُشتهَى ، استعدى يستعدي مُستعدى.
إذا كان الفعل غير الثلاثي على وزن افتعل وكان أخره مضعفًا أو ما قبل آخره ألفًا فلا يُفتح الحرف قبل الأخير ، مثل : احتل مُحتّل ، اشتد مُشتّد ، اختار مُختار .
وفي هذه الحالة يختلط اسم المفعول باسم الفاعل في الصياغة، لأن الفارق بينهما في كسر ما قبل الآخر أو فتحه، لذا نحتكم إلى السياق فهو الذي يحدد.



التفريق بين اسم الفاعل واسم المفعول

. تفهّم الأمثلة التالية :
تدل النصوص المختارة على ذوق صاحبها.اسم مفعول لأنها تدل على شيء وقع عليه الاختيار.
من مختار الورود ؟ هنا اسم فاعل لأنها تدل على فاعل قام بالاختيار.
سنقف ضد المحتلين بكل قوانا. اسم فاعل لأنها تدل على من قام بالاحتلال.
إلامَ سنبقى محتلين ثقافياً. اسم مفعول لأنها تدل على من وقع عليه الاحتلال.


من اللازم والمتعدي


اسم المفعول يصاغ من الفعل المتعدي دون زيادات، فتقول: كتب مكتوب، استعمل مستعمل.


أما من الفعل اللازم أو الذي يتعدى بوساطة حرف الجر فلا بد أن يلازم حرف الجر اسم المفعول، مثلاً من الفعل جلس نقول مجلوس فيه أو عليه أو تحته حسب الجملة:


صغ اسم المفعول الدال على الاسم المخطوط تحته فيما يلي:


صليت في المسجد. مصلّى فيه.


صليت على الحصيرة. مصلى عليها.


كتبت الدرس. مكتوب








ما ينوب عن اسم المفعول

وردت أوزان أخرى كثيرة تنوب عن اسم المفعول ولكنها ليست على وزنه أشهرها (يمكن العودة إلى كتب الصرف لتعرف باقيها):

أ ـ فَعْل ، مثل : فَرْش بمعنى مفروش ، كَنْز بمعنى مكنوز.
ب ـ فِعْل ، مثل : ذِبْح بمعنى مذبوح ، وطِحْن بمعنى مطحون ، طِرْح بمعنى مطروح ، قِطْف بمعنى مقطوف .
ومنه قوله تعالىملخص محتوى تصريف الاسماء جامعة frown.gifوفديناه بذِبح عظيم).
جـ ـ فَعَل ، مثل : سَلَب بمعنى مسلوب ، وعَدَد بمعنى معدود ، وَلَد بمعنى مولود .وقوله تعالى : ( قُل أَعُوذُ بِرَبِّ الفَلَق ) بمعنى المفلوق.

ما ينوب عن مفعول

د ـ فُعْلَة ، مثل : مُضْغَة بمعنى ممضوغ ، أُكْلَة بمعنى مأكول .
ومنه قوله تعالى: (ثُمَّ مِن عَلَقَةٍ ثُمَّ مِن مُضْغَةٍ). أي ممضوغة .
هـ ـ فَعُول، مثل : حَلُوب ورَكُوب بمعنى مَحلوب ومَركوب .
نحو قوله تعالى : ( وَذَلَّلناها لَهُم فَمِنها رَكُوبُهُم )
و ـ فعيل ، غالبًا يأتي بمعنى مفعول، مثل: ذبيح بمعنى مذبوح، وقتيل بمعنى مقتول، وطحين بمعنى مطحون، جريح بمعنى مجروح جريش بمعنى مجروش، هريس بمعنى مهروس، ويشترك فيه المذكر والمؤنث.ومنه قوله تعالىملخص محتوى تصريف الاسماء جامعة frown.gif مِنهَا قَائِمٌ وَحَصِيدٌ ) بمعنى محصود.
ز- فِعال، مثل: بساط بمعنى مبسوط، كِتاب بمعنى مكتوب.
ح- فَعُول، مثل:صَبُوح بمعنى مصبوح، رَسُول بمعنى مرسول، جَزُور بمعنى مجزور .

أخطاء شائعة في اسم المفعول


شواذ اسم المفعول


شذ قولهم محبوب من أحب والقياس مُحَبّ، مجنون من أجنّ والقياس مجَنّ، مسعود من أسعد والقياس مُسعَد



.


ملاحظة.


يطلق الناس اسم المفعول بحسب فهمهم لفاعلية الموصوف أو مفعوليته فالبعض يقول: الصواب مكسَّرات بالفتح لأنها اسم مفعول، وقد يرى آخر أن الصواب مكسِّرات بالكسر لأنها اسم فاعل فهي تكسر الأسنان.


وبعضهم يقول الصواب بث مباشَر بفتح الشين لأننا نحن من يباشره وآخرون يقولون مباشِر بالكسر لأنه يباشر المستمعين...وهكذا


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-21-2014, 09:09 AM
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 2,547
افتراضي رد: ملخص محتوى تصريف الاسماء - جامعة الملك فيصل

تصريف 2 م 5



المصدر الصناعي والمشتقات
المصدر الصناعي
المصدر الصناعي؛ هو كل اسم"جامد أو مشتق" زيد في آخره حرفان، هما: ياء مشددة، بعدها تاء تأنيث مربوطة؛ ليصير بعد زيادة الحرفين اسمًا دالًا على معنى مجرد لم يكن يدل عليه قبل الزيادة. وهذا المعنى المجرد الجديد هو مجموعة الصفات الخاصة بذلك اللفظ، مثل كلمة: إنسان؛ فهي تدل على هذا المخلوق المعروف، فإذا قلنا: إنسانيّة، فإنها تدل على مجموعة من الصفات التي يختص بها الإنسان كالرحمة والعطف والعبادة...إلخ.
وكلمة وطن، تعني البلاد التي ينتمي إليها الشخص، لكن وطنية هي مجموعة من الصفات التي يحملها محب الوطن كالانتماء والولاء والمحافظة على الممتلكات العامة.........إلخ
ما يصاغ منه المصدر الصناعي
ويصاغ من أشياء كثيرة منها:

اسم الذات مثل: إنسانيّة، قوميّة، وطنيّة.
الاسم المبنيّ مكثل: الكيفيّة والكميّة، والحيثية والأنانية.
المصدر، مثل: انتهازيّة، اجتماعيّة، استقلالية.
اسم التفضيل: أقدميّة، أسبقيّة، أكثريّة.
اسم المفعول: مسئوليّة، معلوميّة، محسوبيّة.
اسم الفاعل: شاعريّة، قابليّة، دافعيّة.
صيغة المبالغة: فاروقيّة، حاسوبيّة، جاسوسية.
8. الصفة المشبهة: حرّيّة، صَفْويّة، حامضيّة.
9. أسماء الأعلام: محمّديّة، مالكيّة، عمريّة.
10. الاسم المركب أو المجموع: رأسماليّة، ملائكيّة.
11. الاسم الأعجمي: فيزيائية، رومانتيكية.
12. وقد يكون مرتجلاً أي هكذا وجد في اللغة مثل: عُنجهيّة، وفروسيّة
.
المصدر الصناعي والاسم المنسوب
قد يتشابه المصدر الصناعي مع الاسم المنسوب(سيمر بنا في محاضرات قادمة) وباختصار فالاسم المنسوب اسم تلحقه ياء مشددة مكسور ما قبلها لتدل على علاقة بين هذا الاسم والاسم الحادث بعد زيادة الياء، فتقول: سعوديّ نسبة إلى آل سعود وأردنيّ نسبة إلى الأردن وأحساويّ نسبة إلى الأحساء... وهكذا.
وبما أن الاسم المنسوب والمصدر الصناعي فيهما الياء المشددة فقد يختلط على الطالب الأمر فلا يميز بينهما
.
التمييز بينهما
أولاً: إذا لم تلحق الياء المشددة تاء مربوطة فهو اسم منسوب: شافعيّ، مالكيّ، مصريّ.
ثانياً: إذا لحقته التاء المربوطة ننظر إن كان الاسم وصفاً لاسم آخر فهو اسم منسوب وإلا فهو مصدر صناعيّ:
المشتقات
سبق أن قلنا إن اللغة العربية لغة اشتقاقية، تولّد صيغاً كثيرة من جذر لغويّ واحد، وهذه الصيغ التي تتولد نسميها مشتقات، وهي: اسم الفاعل، وصيغة المبالغة، والصفة المشبهة، واسم المفعول، واسم الزمان، واسم المكان، واسم الآلة، واسم التفضيل.
وسنبدأ بدراسة اسم الفاعل، فما المقصود به؟ وكيف يصاغ من الأفعال الثلاثية، وغير الثلاثية؟
اسم الفاعل
اقرأ الجملة التالي: كتب محمد الدرسَ.
محمد في هذه الجملة فاعل. فكيف تصفه بلفظ مشتق من الفعل (كتب)؟ لا شك أنك ستقول: كاتب، وهذا صحيح، فكاتب اسم فاعل لأنها دلت على من قام بالفعل.
فاسم الفاعل هو: اسم مشتق من الفعل المبني للمعلوم للدلالة على وصف من قام بالفعل أو اتصف به على وجه الحدوث . مثل : كَتَب فهو كاتِب ، جَلَس فهو جالِس ، ذَهَب فهو ذاهِب ، خَرَج فهو خارِج ، نَزَل فهو نازِل ، َضَرب فهو ضارِب ، جَرَح فهو جارِح ، كَسَر فهو كاسِر ، فَهَم فهو فاهِم ، دَرَس فهو دارِس.

صياغة اسم الفاعل من الثلاثي
يصاغ اسم الفاعل من الفعل الثلاثي على وزن فاعِل بزيادة ألف بعد الفاء وكسر ما قبل الآخر :
نحو : ضَرَب ضارِب ، وَقَف واقِف ، أَخَذ آخِذ. ومنه قوله تعالىرَبِّ اجْعَل هَذا البَلد آمِناً)و(رَبَّنَا ما خَلَقتَ هَذا بَاطِلاً).
و(وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ، لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ).
ونحو : فلرُبّ عارضةٍ علينا وصلَها... بالجِدّ تخلطه بِقولِ الهازِلِ .
فأجبتُها بالرّفقِ بعد تسترٍ... حُبّي بُثينةُ عن وصالِك شاغلي .
و: يا رامِيَ الشُّهب بالأحجار تحسبها... كالشّهب هيهات ينسى طبعه الحجر
إذا كان الفعل الثلاثي أجوف (وسطه ألف) قلبت ألفه همزة، مثل: قال قائل وسال سائل وزار زائر.
إذا كان آخر الفعل مضعّفاً بقي التضعيف على حاله، مثل: مدّ مادّ، وحلّ حالّ.
إذا كان الفعل الثلاثي ناقصاً(آخره علة) يصاغ حسب القاعدة لكنه يعامل معاملة الاسم المنقوص في النحو حيث تحذف ياؤه ويعوض عنها بالتنوين إذا كان نكرة مرفوعاً أو مجروراً، مثل: دعا داعِ ورمى رامٍ...وهكذا، ومنه قوله تعالىمَا عِنَدكُم يَنَفذُ وما عِنَد اللهِ بَاقٍ)
وزن فاعل
أولاً: قد يدل وزن فاعل على غير اسم الفاعل فيدل على مصدر سماعي كما في قوله تعالىولا تزال تطّلعُ على خائِنةٍ منهم) فخائنة هنا بمعنى خيانة، و(فهل ترى لهم من باقية) بمعنى بقاء.

ثانياً: قد يأتي وزن فاعل بمعنى مفعول كما في قول الشاعر:
دعِ المكارمَ لا ترحلْ لبغيتها واقعد فإنّك أنت الطاعمُ الكاسي

ثالثاً: قد يختلط عليك اسم الفاعل بالفعل الأمر أحياناً فميز بينهما بالسياق:
هذا سمّ قاتِلٌ قاتِلْ الأعداء بقوة.
هو عامِلٌ نشيط عامِلْ أصدقاءك برفق.

صياغة اسم الفاعل من غير الثلاثي
يصاغ اسم الفاعل من الفعل غير الثلاثي على وزن الفعل المضارع مع إبدال حرف المضارعة ميماً مضمومة وكسر ما قبل الآخر.
فمثلاً الفعل (انكسر) مضارعه ينكسر فاسم الفاعل منه مُنكسِر
واطمأن مُطمئِن، واستعمل مُستعمِل، وانجرح مُنجرِح، واستغفر مُستغفِر، وارتحل مُرتحِل، وانتحر مُنتحِر، واختار مُختار، وارتدّ مرتدّ.
من شواهد اسم الفاعل وأمثلته
منه قوله تعالىولعبدٌ مُؤمِن خيرٌ من مُشرِك).
وقوله تعالىالسماء مُنفطِرٌ به).
وقوله تعالى: (أهدِنَا الصِّراط المُستَقِيم).
وقولنا : هل ينطلق الضوء في خطّ مُستقِيم ؟
* إذا كان الفعل غير الثلاثي رابعه ألفًا تبقى ألفه كما هي ؛ لأن الألف لا تقبل الكسر مثل : اختار مختار ، اعتاد معتاد ، انحاز منحاز .
* وإذا كان آخره حرفًا مشددًا يبقى مشددًا ولا يكسر الرابع ؛ حفاظًا على التشديد مثل : اشتدّ مشتدّ ، ارتدّ مرتدّ ، اختلّ مختلّ .
شواذ اسم الفاعل
أولاً: شذت بعض الألفاظ فجاء اسم الفاعل من غير الثلاثي بفتح ما قبل الآخر/ مثل: مُسهَب ومُحصَن.
ثانياً: شذت بعض الألفاظ فجاء اسم الفاعل من غير الثلاثي على وزن فاعل، مثل: أعشب المكان فهو عاشِب، وأيفع الولد فهو يافع، وأمحل المكان فهو ماحل، وأبقلت الأرض فهي باقل.
ملاحظة: هناك أوزان صرفية مثل فعيل ومفعول وغيرها قد تؤدي معنى صيغة (فاعل) عد إلى كتب الصرف وتبينها
شواهد وتطبيقات
بيّن الفعل الذي أُخذ منه اسم الفاعل الملون بالأحمر في كل مما يلي:
(وكلبهم باسط ذراعيه بالوصيد)
(ومن يكتمها فإنه آثم قلبه)
(فالصالحات قانتات حافظات لفروجهن)
(وفضّل الله المجاهدين على القاعدين أجراً عظيماً)
كنْ قطرةً من سحابٍ ممطرٍ غدقٍ...ولا تكن رملةً من رملِ صحراءِ
لساني كتومٌ لأسراركم...ودمعي نَمومٌ لسرّي مذيع
وما الدهرُ إلا من رُواةِ قصائدي....إذا قلتُ شعراً أصبح الدهرُ مُنشداً
ما زلّ ذو صمتٍ وما من مُكثر...إلا يزلُّ وما يعابُ صَموت
ميّز بين المتشابهات
اذكر الفعل الذي أخذ منه اسم الفاعل في كل جملة مما يلي:
(سأل سائل بعذاب واقع) من الفعل سأل.
الماء سائل لا لون له. من الفعل سال
ما نام ثائرٌ عن ثأر. من الفعل ثأر.
هذا الغبار ثائر. من الفعل ثار.
هذا أسد زائر. من الفعل زأر.
كن زائراً خفيف الظل. من الفعل زار
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-21-2014, 09:09 AM
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 2,547
افتراضي رد: ملخص محتوى تصريف الاسماء - جامعة الملك فيصل



م 6 صرف 2



صيغة المبالغة والصفة المشبهة
عناصر المحاضرة
مقدمة.
تعريف صيغة المبالغة.
أوزانها المشهورة القياسية.
أوزانها السماعية.
الصفة المشبهة.
تعريفها
أوزانها
مقدمة
اقرأ ما يلي ثم فكّر :
كذب زيد على أمه مرة واحدة، لذلك وصفته بأنه كاذب، أما أخوه عمرو فيكذب عليها دائماً؛ لذا تناديه: الكذّاب.
ما الفرق بين زيد وعمرو؟
بم وصفت الأم كلاً من زيد وعمرو؟
أيهما أكثر كذباً؟
نلاحظ أن من كذب مرة وصفناه بأنه كاذب، وكاذب اسم فاعل، لكن من يكذب كثيراً نصفه بأنه: كذّاب، وكذّاب صيغة مبالغة
.
تعريف صيغة المبالغة
هي اسم مشتق يدلّ على الحدث ومن قام به على وجه المبالغة والتكثير، ولا تصاغ إلا من الأفعال الثلاثية المبنية للمعلوم.
فالفرق بينها وبين اسم الفاعل يكمن في قوة الحدث أو كثرته:
توضيحها
فصيغة المبالغة في الحقيقة تتحول عن صيغة(فاعل) وهي صيغة اسم الفاعل، لتفيد من الكثرة والمبالغة الصريحة في معنى فعلها الثلاثي الأصلي ما لا تفيده إفادة صريحة صيغة (فاعل) السابقة، مثال هذا أن نتحدث عن شخص يزرع الفاكهة، فنقول: فلان زارعٌ فاكهة. فإذا أردنا أن نبين كثرة زراعته الفاكهة، ونبالغ في وصفه بهذا المعنى -نقول: فلان زرَّاعٌ فاكهة مثلًا. فكلمة: (زرَّاع) وكلمة: (زارع) كلتاهما تدل على أمرين: معنى مجرد؛ هو: (الزرع) وذاتٌ فعلته. ولكنهما تختلفان بعد ذلك في درجة الدلالة على المعنى المجرد، أي: في مقدار قلته، وكثرته، وضعفه، وقوته.

أوزانها المشهورة
ولهذا تسمى صيغة (زرّاع) وما يشابهها في الدلالة: صيغة مبالغة، وما قيل في: "زارعٌ فاكهة وزرّاعٌ فاكهة" يقال في: ناظمٌ شعرًا، ونظّامٌ شِعرًا. صانعٌ خيرًا، وصنّاعٌ خيرًا. قائلٌ الصدق، وقوّالٌ الصدق... ولصيغة المبالغة أوزان، وأشهر أوزانها خمسة قياسية؛ هي:

أولاً: فَعّال؛ نحو: ما أعظم الصديقَ إذا كان غير قوّالٍ سوءًا. ولا فعّالٍ إساءة، قال الشاعر:
وإني لقوّالٌ لِذِي البثِّ مرحبا ... وأهلا إذا ما جاء من غير مَرْصَد
والبث: الحزن، ومرصد: موعد.

ثانياً: مِفْعَال؛ نحو: الطائر مِحذارٌ صائده، مِخوافٌ أعداءه.
ثالثاً: فَعُول؛ نحو: البارُّ وَصُولٌ أهله. وقال الشاعر يخاطب سيدًا كريمًا:
ضَرُوبٌ بنصل السيف سُوق سِمَانها ... إذا عدموا زادًا فإنك عاقر
وقال آخر يفتخر:
إذا مات منا سيد قام سيد ... قَؤولٌ بما قال الكرامُ فَعُولُ
ومنه قول الشاعر:
ذريني؛ فإن البخل يا أم مالك ... لصالح أخلاق الرجال سَرُوقُ
رابعاً: فَعِيل؛ نحو: أقدُرُ من يكون سَمِيعًا خَيْرًا، نَصِيرًا عدلًا.
وقول الشاعر:
فتاتان: أما منهما فشَبِيهةٌ ... هلالًا، وأخرى منهما تشبه البدرا
خامساً: فَعِلٌ؛ نحو: يسوؤنا أن نرى جاهلًا مَزِقًا أوراقه، راميًا بها في الطريق. وقول الشاعر:
حَذِرٌ أمورًا لا تضير، وآمنٌ ... ما ليس يُنجيه من الأقدار

أوزانها السماعية
أ - فُعَّال ، مثل : طُوّال ، كُبّار ، وُضّاء . وفُعَال بتخفيف العين .
كقوله تعالى : (إنَّ هَذَا لشيءٌ عُجَابٌ).
وقوله تعالى : (وَمَكَرُوا مَكرًا كُبَّارًا).
وقول الشاعر:والمرء يلحقه بفتيان النّدى...خلقُ الكريمِ وليس بالوُضّاءِ

ب - فِعِّيل ، مثل : صِدّيق، قِدّيس، سِكّير، قِسيّس، شِرّيب، شِرّير.
ومنه قوله تعالى: يُوسُفُ أيُّها الصِدِّيق أفِتنَا).
وقوله تعالى : (ذلك بِأَنَّ مِنهُم قِسِّيسينَ وَرُهباناً)

ج - مِفعيل ، مثل : مِعطير ، مِسكين ، مِنطيق ، مِسكير .
أوزانها السماعية
كقوله تعالى: (فَمَن لَّمْ يَستطِع فإطعَامُ سِتِّينَ مِسكِيناً).

د - فُعَلة ، مثل: (هُمَزة ، حُطَمة ، لُمَزة ، ضُحَكة ، مُسَكه ، صُرَعه .
ومنه قوله تعالى: (وَيلٌ لِّكُلِّ هُمَزةٍ لُّمَزةٍ)
وقوله تعالى: (وما أدرَاكَ مَا الحُطَمَةُ)
هـ - فاعول ، مثل : فاروق ، ناطور ، ساكوت ، قابوس ، ناموس ، جاسوس .
نحو : يلقّب عمر بالفاروق .
و - فَيْعول ، مثل : قَيُّوم ، دَيّوث ، كقوله تعالى: (اللهُ لا إلَهَ إلاَّ هُوَ الحَيُّ القَيُّومُ).
ز - فُعّول ، كقوله تعالى: (الملك القُدّوس).
ح - فَعّالة ، مثل :علاّمة ، فهاّمة ، جوّالة ، رحّالة ، سمّاعة .
ط- فَعالِ ، مثل فَساق : كثير الفسق .
ي ـ مِفْعَل ، مثل : مِسْعَر : هو مِسعرُ فتنٍ ، أي يُكثر من إشعالها .
ك ـ مِفْعَالة ، مِجْزَامة .
ل ـ فَعَالة ، بَقَامَة : كثير الكلام .
م ـ فُعَل ، غُدَر : كثير الغدر.

تنبيهات
3 ـ إن صيغ ( فَعول ، مِفعل ، مِفعال ، مِفعيل ) ، صيغ يستوي فيها المذكر والمؤنث . فنقول : ـ رجل مِعطير وامرأة مِعطير .
ـ ورجل عَجُوز وامرأة عَجُوز.
ـ ورجل صَبُور وامرأة صَبُور.
فلا يقال عجوزة أو معطيرة

4 ـ يأتي على وزن فعّال أسماء تدل على ذوي حرفه، وهي في أصلها صيغ مبالغة لكنها الآن فقدت هذه الدلالة، مثل : نجّار، حدّاد، خبّاز، جمّال، صبّاغ ، قصّاب.
5 ـ يشيع هذه الأيام على ألسنة العامة أسماء على وزن فِعّيل ولكنهم يفتحون الفاء وهذا خطأ والصواب كسرها مثل : ( شَرّيب والصواب شِرّيب و سَكّير والصواب سِكّير)

6- تذكر أن صيغة المبالغة تأتي من الفعل الثلاثي. وقد جاءت من غير الثلاثي على قلة، نحو: ـ مِغْوَار من أغار ، مِقْدَام من أقدم ، مِعْطَاء من أعطى ، مِعْوَان من أعان ، مِهْوَان من أهان ، دَرَاك من أدرك ، بَشِير من بشّر ، نَذِير من أنذر ، زَهُوق من أزهق.
الصفة المشبهة
هي اسم مشتق من الفعل اللازم للدلالة على معنى اسم الفاعل على وجه الثبوت. فالفرق بينها وبين اسم الفاعل أنها تدل على ثبوت في الموصوف ثبوت كلي أو نسبي أما اسم الفاعل فلا يدل على ثبوت.
مثل : حَسَنٌ، وأَحمَرُ، وعَطْشانُ، وتَعِبٌ، وكَرِيمٌ، وفرحان، وبَطَلٌ.
كقوله تعالى: (إنَّهُ لَفَرِحٌ فَخُور) وقولهوَلمَّا رَجَع مُوسَى إلى قَومِهِ غَضْبانَ أَسِفاً قَالَ)
ومنه قولهم : فلان رقيق الحاشية ، كريم السجايا، ضامِر البطن.
لو طلبت من كل واحد منكم أن يصف هذا الحيوان
في الصورة المجاورة بكلمة واحدة. فماذا ستصفونه:
كبير، جميل، قوي، حلو، قبيح، طويل، متكبر، أسود
مخطط، ملون، بريء، مذهل، أشهب.
كل ما ذكرتموه من صفات فهي صفات مشبهة.
لاحظ أنها صفات ملازمة لهذا الحيوان، لذا لا يجوز أن نقول: واقف؛ لأن (واقف) ليست صفة ثابتة.
وسميت الصفة المشبهة بذلك لأنها مشبهة باسم الفاعل في دلالته.
صياغة الصفة المشبهة من الفعل الثلاثي
تصاغ من الثلاثي على أحد الأوزان التالية:
فَعْل: سَهْل، شَهْم، ضَخْم، رَطْب، نَزْر(بمعني قليل)
فُعْل: حُرْ، حُلْو، مُرّ، صُلْب، قُحّ(أصيل)
فِعْل: مِلْح، غِرّ، رِخْو، نِدّ.
فَعَل: حسَن، بطَل، خَلَق، وسَط.
فُعُل: جُنُب، نُكُر، فُرُط.
فَعِل: فَرِح، مَرِح، طَرِب.
فعيل: طويل، قصير، جميل، قبيح.

8. فَعال: حَصان، رَزان، جَواد، جَبان.
9. فَيْعِل: سيّد، جيّد، ضيّق.
10. فُعال: شُجاع، فُرات، زُلال، أُجاج.
11. فَعُول: عَروب(المرأة المتحببة لزوجها) خَجول، شَرود.
12. أفعل ومؤنثه فعلاء: أحمر وحمراء وأخضر وخضراء، وأحور وحوراء، وأعمى وعمياء.
13. فَعْلان الذي مؤنثه فَعلى مثل: عَطشان عطشى.
14. فاعِل: حامض، بارد، حارّ، عالٍ
صياغتها من غير الثلاثي
تصاغ الصفة المشبهة من غير الثلاثي على زنة اسم الفاعل أي على وزن الفعل المضارع مع إبدال الحرف الأول ميماً مضمومة وكسر ما قبل الآخر، نحو: استقام: مستقيم، وأجاد: مُجيد، وانتشر: مُنتشِر...وهكذا.
قد تصاغ الصفة المشبهة على وزن اسم المفعول إذا قصد بها الثبات، مثل: فلان محمودُ الصفات، ميمون الطلعة، مُرَقَّشُ الخدّ، مُجابُ الدعوة...
الاختلاط باسم الفاعل
لاحظتَ أن الصفة المشبهة تختلط باسم الفاعل ولا سيما في وزن (فاعل) وفي صياغتها من غير الثلاثي، فكيف أفرّق بينهما:
أولاً: إذا كان الفعل متعدياً فهي اسم فاعل قطعاً لأن الصفة المشبهة لا تصاغ من المتعدي، مثلاً لا أشك أن قاتل ومدير اسمي فاعل لأنهما من الفعلين: قتل وأدار وهما متعديان، أما إذا كانت من فعل لازم فألجأ إلى الوسيلة الثانية:
ثانياً: إن دلت على ثبوت فهي صفة مشبهة، لاحظ:
مددت الحبل حتى صار مستقيماً (اسم فاعل)
أنت مستقيم في تفكيرك(صفة مشبهة)
من شواهد الصفة المشبهة
هيفاءُ مقبلةً عَجْزاءُ مدبِرةً مخطوطةٌ جُدِلت شَنْباءُ أنياباً
بيضُ الوجوه كريمةٌ أحسابهم شُمُّ الأنوف من الطِّراز الأوَّلِ
{ وَيَتولَّوا وَّهُم فَرِحُون } ، { انقَلَبُوا فَكِهين } ، { وَقُلُوبُهُم وَجِلَةٌ } ، { إنّهُم كَانُوا قَوْماً عَمِين } ،{ والَّذِي خَبُثَ لا يَخرُجُ إلا نَكِدًا } ، { بَل هُوَ كَذَّابٌ أَشِر } ، { }الَّذِي جَعَل لَكُم مِن الشَّجَرِ الأخْضَرِ نَاراً } ، { حَتَّى يَتَبيَّن لَكُم الخَيطُ الأبْيَضُ مِن الخَيطِ الأسْوَد } ، { لَّيسَ عَلى الأعْمَى حَرَجٌ ولا عَلى الأعْرَج حَرَجٌ }، {يَحسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً }، { وأَنَا لَكُم نَاصِح أَمِين } ، { وأنبَتَت مِن كُلِّ زَوجٍ بَهِيجٍ } { وَشَرَوهُ بِثَمَنِ بَخْسٍ } { إنّهُ هُوَ البَرُّ الرَّحِيمُ } { مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللهَ قَرْضًا حَسَنًا } {هَذَا عَذْب فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحُ أُجَاجٌ } { وَكَذلِكَ جَعَلناكُم أُمَّةً وَسَطًا } { لَّقَد جِئْتَ شَيئاً نُّكْرًا } { أألد وَأنَا عَجُوزٌ } { فَأَخرجنَا مِنهُ خَضِراً } { لَولا يَأتُونَ عَليهم بِسُلطانِ بَيِّنٍ }
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-21-2014, 09:09 AM
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 2,547
افتراضي رد: ملخص محتوى تصريف الاسماء - جامعة الملك فيصل

صرف 2 م 8



اسما المكان والزمان واسم الآلة
مقدمة
نجلس في الخيمة كلّ ليلة، فالخيمةُ مَجلِسٌ لنا.
تشرقُ الشمس صباحاً، فالصباحُ مَشرِقٌ للشمس.
لاحظ أن كلمة (مجلس) دلت على مكان وكلمة (مشرق) دلت على زمان وهما مصوغان من الفعل للدلالة على المكان أو الزمان.
أما كلمة الخيمة فهي مكان وليست اسم مكان وكلمة صباح زمان وليست اسم زمان ففرق بين الأمرين.
تعريفهما
هما اسمان مشتقان للدلالة على زمان وقوع الحدث أو مكانه، فاسم الزمان يدل على زمان وقوع الحدث واسم المكان يدل على مكان وقوعه.
الخيمةُ مَجلِسٌ لنا.
لاحظ أن كلمة (مجلس) تدل على مكان الجلوس.
والصباحُ مَشرِقٌ للشمس.
لاحظ أن كلمة (مشرق) تدل على زمان شروق الشمس.
ولا يختلف الاسمان عن بعضهما في شيء من حيث الشكل، لكن المعنى ودلالة الجملة هو ما يفرق بينهما:
مجلسنا غداً(اسم زمان)
هذا مجلس مرتّب(اسم مكان)

صياغتهما من الفعل الثلاثي
يصاغان من الفعل الثلاثي على وزنين :ـ

أ - على وزن (مَفْعَل) وذلك في حالات أولها إذا كان الفعل مفتوح العين في المضارعة ومن أمثلتها :
سبح فمضارعه يسبَح بفتح العين لذا يكون اسم الزمان/المكان منه (مَسْبَح)، ونهج منَهَج، وشرِب مشرَب، وقرأ مقرَأ، وبدأ، مبدَأ، وجمع مجمَع، وشهِد مشهَد، لعب ملعَب، وذلك أن هذه الأفعال مفتوحة العين في المضارع، فهي :ـ وينهَج ويشرَب ويقرَأ ويبدَأ ويجمَع ويشهَد ويلعَبُ. ومنه قوله تعالى(لا أَبرَحُ حَتَّى أَبلُغَ مَجْمَع البَحرَين)اسم مكان من جمع.

صياغته على وزن مَفْعَل
وثانيهما إذا كان الفعل صحيح الآخر ومضارعه مضموم العين .
مثل : رسم مرسَم ، قام مقام ، سكن مَسكن ، خرج مخرَج ، هجر مهجَر ، هرب مهرَب . وذلك أن هذه الأفعال صحيحة الآخر ومضمومة العين في المضارع ، فهي :ـ يرسُم ويسكُن ويخرُج ويهجُر ويهرُب .
كقوله تعالىسَلامُ هِي حَتَّى مَطْلَعِ الفَجرِ).اسم زمان من الفعل طلع، وقد تكون مصدرا ميميا.
وقوله تعالىوَمَن يَتَّقِ اللهَ يَجعَل لَّهُ مَخْرَجاً).اسم مكان من الفعل خرج. وقوله تعالى: (ذَلِكَ لِمَن خَافَ مَقَامِي وَخَاف وَعِيد).اسم مكان من الفعل قام.

وثالثهما إذا كان الفعل ناقصاً أي آخره حرف علة (معتل اللام).
مثل : رمى مرمَى، رعى مرعَى، سعى مسعَى، نأى منأى، لقي ملقى، نجا منجَى، كوى مكوى، بنى مبنَى، جرى مجرَى، لهى ملهَى، غزى مغزَى، ثوى مثوَى .
ومنه قوله تعالى: (فإِنَّ الجَحيمَ هِي المَأوَى).اسم مكان من أوى
و مَسعَى الحجاج بين الصفا والمروة .اسم مكان.ومَرْمَى الجمرات عند طلوع الشمس. اسم زمان. وقال الشاعر:
وفي الأرض مَنأىً للكريم عن الأذى وفيها لمن خاف القِلى متعزَّلُ
اسما مكان من نأى وتعزّل

صياغته على وزن مَفعِل
ب – يصاغ اسم الزمان/المكان على وزن (مَفْعِل) وذلك في حالات أولها إذا كان الفعل مكسور العين في المضارعة .
مثل : نزل مَنْزِل ، هبط مَهْبِط ، صار مَصْيِر ، جلس مَجْلِس ، عرض مَعْرِض ، حلّ مَحِلّ ، عدن مَعْدِن ، نسك مَنْسِك ، جزر مَجْزِر ، صرف مَصْرِف ، حبس مَحْبِس . فهذه كلها من أفعال ثلاثية عين مضارعها مكسور وهي : ينزِل ، يهبِط ، يصيِر ، يجلِس ، يعرِض ...
ومنه قوله تعالى: (قل تَمتَّعُوا فإِنَّ مَصِيرَكُم إلى النَّارِ). اسم مكان من الفعل صار.
صياغته على وزن مَفعِل
وقوله تعالىثُمَّ مَحِلُّهَا إلى البَيتِ العَتِيقِ).اسم مكان من الفعل حلّ
وقوله تعالىإِذَا قِيلَ لَكُم تَّفَسَّحُوا في المَجَالِسِ فَأفسَحُوا)اسم مكان من الفعل جلس.
لاحظ أن الفعل إذا كان أجوف وسطه ألف مثل(صار) فإن الأصل أن يكون اسم المكان مَصْيِر، فيحدث إعلال بالنقل حيث تنقل حركة الياء إلى الصاد.

وثانيهما إذا كان الفعل مثالاً أي أوله حرف علة وصحيح الآخر، مثل: وعد موِعد ، وقع موقِع ، ورد مورِد ، وضع موضِع ، وصل موصِل .
ومنه قوله تعالى: (بَل لَّهُم مَّوْعِد لَّن يَجِدُوا مِن دُونِهِ مَوْئِلاً).موعد: اسم زمان من وعد. موئل: اسم مكان من وألَ بمعنى لجأ.
وقوله تعالى: (وَلا يَطَئُون مَوْطِئاً يَغِيظُ الكُفَّارَ)اسم مكان من وطئ.

صياغته من غير الثلاثي
ثانياً :يصاغان من غير الثلاثي على وزن الفعل المضارع مع إبدال حرف المضارعة ميماً مضمومة وفتح ما قبل الآخر كاسم المفعول والمصدر الميمي.
مثل : انتدى ينتدي مُنتَدى ، اجتمع يجتمع مُجتَمع ، استودع يستودع مُستَودَع ، التقى يلتقي مُلتقَى ، أخرج يُخرج مُخرَج ، استقر يستقر مُستقَر ، افترق يفترق مُفتَرَق .
ومنه قوله تعالىوَلَكُم فِي الأرْضِ مُسْتَقَرٌ وَمَتاعُ إلى حِينٍ).
وقوله تعالى: (عِندَ سِدرَةِ المُنتَهَى).


وقوله تعالى: (بِسمِ اللهِ مَجْراها وَمُرْسَاها)، مجرى: منفعل ثلاثي هو جرى ومُرسى من فعل غير ثلاثي هو أرسى وهما إما اسما زمان أو مكان أو مصدر ميمي. وقولهوَقُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ)اسما مكان

1 ـ وردت عدة كلمات أسماء مكان على وزن " مَفعِل " بكسر العين شذوذاً من أفعال تقتضي القاعدة أن يكون اسم الزمان أو المكان منها على وزن " مَفعَل " بفتح العين ، وهي كلمات سماعيّة لا يقاس عليها وهي : مَشرِق ، مَغرِب ، منسِك ، مَطلِع ، مَسجِد ، منبِت، مَسكِن، مطار. وسمع في كلمة (مطلع) وجهان كسر اللام وفتحها.

2 ـسمع عن العرب اشتقاقهم أسماء مكان من أسماء جامدة على وزن مَفعَلة وذلك للدلالة على كثرة الشيء في مكان ما . مثل : مَأسَدة ، أي أرض كثيرة الأسود ، ومَسْبَعة ، كثيرة السباع ، ومَذْأبة ، كثيرة الذئاب ، ومَسْمَكة ، كثيرة السمك ، ومَلْحَمة ، كثيرة اللحم، ومَسْبَخة، كثيرة السباخ ، ومَحيَأة: كثيرة الحيات ، ومَفعَأة: كثيرة الأفاعي.

3 ـ علمت أن اسمي الزمان والمكان واسم المفعول والمصدر الميمي قد تتشابه في الوزن، ويتم التفريق بينها بالقرينة ، لاحظ الأمثلة التالية :

التفريق بين اسم الزمان-المكان-اسم المفعول-المصدر الميمي
الليل مستودع الأسرار ، (اسم زمان) ، أي وقت استيداع السر .
القلب مستودع المحبة ، (اسم مكان) ، أي مكان استيداع المحبة .
مُصلاك يدخلك الجنة ، (مصدر ميمي) ، أي صلاتك .
لا ترفع صوتك في المُصلى، (اسم مكان) ؛ أي مكان الصلاة.
مورد الماشية بعيد عن مرعاها(اسما مكان)
مورِد الماشية الظهيرة.(اسم زمان)
مورد الماشية بتدافع قد يضرها(مصدر ميمي).
التفريق بين اسم الزمان-المكان-اسم المفعول-المصدر الميمي
يجتمع الناس لسماع الخطيب مُجتمعاً ، (مصدر ميمي).
المسجد مُجتَمع فيه ، (اسم مفعول) ، لوجود شبه جملة وراها .
النادي مُجتمعنا ، (اسم مكان) ، لوجود كلمة النادي دلت على مكان .
مجتمعنا يوم الأحد، (اسم زمان)، لوجود يوم الأحد دلت على زمان .
قضى السارق سنتين في المُعتَقل ، (اسم مكان) .
أُفرج عن المُعتَقل ، (اسم مفعول) .
مُعتَقل الأحرار ظُلمٌ لهم ، (مصدر ميمي) ، بمعنى الاعتقال .
مُعتَقل الأحرار يوم الثلاثاء.(اسم زمان)


اسم الآلة
هو اسم مشتق للدلالة على الأداة التي يقعُ بوساطتها الفعل.
مثل : مِبرد آلة لإزالة الصدى عن الحديد، مِغسلة آلة للغسيل، ومِنشار، ومِقص، ومِفك، ومِشرط، ومِفتاح، ومِعصرة، ومِنفاخ ومِذياع، ومِقياس ....
صوغه: يصاغ من الفعل الثلاثي على الأوزان التالية:
1ـ مِفْعَال بكسر الميم، مثل : مِنْشَار ، مِسْمَار ، مِحْرَاث ، مِلقَاط.
ومنه قوله تعالى: (إِنَّ اللهَ لا يَظلِمُ مِثْقَال ذَرَّةٍ).وقوله: (وَلا تَنقُصُوا المِكْيَال وَالمِيْزَان).
وقوله تعالى: (وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الغَيبِ).
وقول الشاعر:
والصدرُ فارقهُ الرجاءُ فقد غدا... وكأنّه بيتٌ بلا مِصْبَاح .


2ـ مِفْعَل بكسر الميم:مثل:مِنْجَل، مِبْرَد، مِغْزَل، مِعْوَل، مِقْصّ، مِصْعَد ، مِشْرَط، مِدْفَع، مِسنّ، مِهْبَط، مِكْبَس، مِلْقَط، مِبْضَع.
لاحظ أن الأصل في (مِقصّ ومِسنّ) هو مِقْصَص ومِسنَن، وقد حفت الفتحة لأجل الإدغام. ويذكر بعض العلماء أن الصواب أن نقول مِقَصّان وليس (مِقص)
ومنه قوله تعالى: (وَيُهَيئ لَكُم مِّن أَمرِكُم مِّرْفَقًا) أي ما ترتفقون به من طعام ومأوى...
ونحو : انتزعتُ الشوكة من يدي بالملِقَط.
وقول الشاعر:
يمشي الأسى في داخلي متغلغلاً بين العروقِ كمِبضَع الجرَّاحِ


3 ـ مِفْعَلة بكسر الميم، مثل:مِغْسَلة، مِعْصَرة، مِبْشَرة، مِلعَقة، مِمحاة.
ومِمحاة أصلها مِمْحَوِة على وزن مِفْعَلَة ولما تحركت الواو وانفتح ما قبلها قلبت ألفاً.ومنه قوله تعالى: (تَأكُلُ مِنسَأَتهُ). أي عصاه.
وقوله تعالىمَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ).
4- مِفعالة: مِحماصة، مِقشارة، مِبشارة.
5- فِعال: سِواك، غِلاف، حِجاب، شِراع.
6- أجاز مجمع اللغة العربية المصري حديثاً وزنين آخرين هما :
فعّالة ، مثل:غسّالة، ثلاّجة، جلاّية، جرّافة، فرّامه، برّاية، شوّاية. وفعّال ، مثل: خلاّط، سخّان، خزّان، جرّار .
7- هناك أسماء آلة جامدة، أي ليس لها أفعال، مثل: سيف، قُدُوم، سكين، فأس، قلم، رمح، ساطور، إبرة، إزميل، إبريق، شوكة، وهي على أوزان لا حصر لها.
8- وردت بعض أسماء الآلة مشتقة من أسماء جامدة :مثل : المحبرة من الحبر، والمِمطر من المطر، والمِزود من الزاد، مِمْلحه من مِلح ، مِقْلمه من قلم .
9- قد يستعان بوزن (فاعل) الخاص باسم الفاعل للدلالة على الآلة مثل: شاحن، قابس، نابض، حامل...
أما من غيرالثلاثي فغالباً ما يكون على وزن اسم الفاعل: مكبّر، مكيّف، مكثّف، منظّف.
قد يشتق من الفعل الواحد أكثر من اسم آلة ويكون لكل منها وضيفة مختلفة مثل: مِنقل، مِنقلة، نقّالة.
حاسبة، حاسب.
مِبرد، برّاد.
مِنشر، مِنشار
لاحظ أن أوزان اسم الآلة الميمية تكون ميمها مكسورة:مِفعل، مِفعال، مِفعلة، مِفعالة.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-21-2014, 09:10 AM
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 2,547
افتراضي رد: ملخص محتوى تصريف الاسماء - جامعة الملك فيصل


م 9 صرف



اسم التفضيل
مقدمة
كثيراً ما نحتاج إلى عقد مقارنة بين شخصين أو شيئين في صفة من الصفات، كالطول والقصر والحسن والعدل واللون...إلخ.
ونجد أحياناً أن أحدهما قد زاد على الآخر في هذه الصفة، وللتعبير عن ذلك فإنا نستعمل صيغة لغوية هي اسم التفضيل
.
فللمقارنة بين علي ومحمد في الجمال، نقول: عليّ أجمل من محمد.
وللمقارنة بين التمر والتفاح في النفع، نقول: التمرُ أنفعُ من التفاح.
وللمقارنة بين القطن والثلج في البياض نقول: القطنُ أنصع بياضاً من الثلج........وهكذا. فالكلمات(أجمل، وأنفع، وأنصع) أسماء تفضيل
.
تعريفه
هواسم، مشتق، على وزن: (أفْعَل) يدل -في الأغلب على أن شيئين اشتركا في معنى، وزاد أحدهما على الآخر فيه. فعند قولنا: السماء أوسع من الأرض، تكون السماء والأرض اشتركتا في صفة السعة وزادت السماء على الأرض في هذه الصفة.

وقلنا غالباً لأنه أحياناً يكون كل منهما قد اشتهر بصفة معينة كأن يقال: العلقمُ أمرّ من الحلوى، والليل أظلم من النهار.
ولا يعني التفضيل الصفة الحميدة بل هو من كلمة (الفضل) أي الزيادة


أركان أسلوب التفضيل
الأركان التي يقوم عليها التفضيل الاصطلاحي -في أغلب حالاته- ثلاثة:

1- اسم التفضيل وهو على صيغة (أفعل).
2- المفضّل، أي الذي زادت صفته عن الآخر.
3- المفضّل عليه أو (المفضول) وهو الذي قلت صفته عن صاحبه.






الجملة
المفضّل
اسم التفضيل
المفضّل عليه
السماء أوسع من الأرض
السماء
أوسع
الأرض
الليل أظلم من النهار
الليل
أظلم
النهار
الكافر أغبى الناس
الكافر
أغبى
الناس

شروط صياغته
ليس كل كلمة أو صفة قابلة لصياغة اسم التفضيل منها، بل هناك شروط لا بد من توافرها في الكلمة وهي:
1- أن يكون له فعل، فيصاغ من الجود لأن له فعلاً هو جاد يجود، فتقول: حاتم أجود العرب. ولا يصاغ من الرجولة لأنه ليس لها فعل، فلا يقال: فلان أرجل منك، ولا من اللحم، فلا يقال: الجمل ألحم من الشاة، وقد شذّ قول العرب في المثل: هو ألصّ من شِظاظ، لأن اللصوصية لا فعل لها، وقولهم: ذلك البعير أحنك الإبل، فالحنك لا فعل له
.
2- أن يكون فعله ثلاثياً، فيصاغ من الحسن لأن له فعلاً ثلاثياً هو حسُن، فلا يصاغ من الفعل (دحرج) مثلاً لأنه غير ثلاثي.
وقد سمع عن العرب قولهم: هو أعطاهم للمال، ونفس البخيل أقفر من الصحراء، فهذه تحفظ ولا يقاس عليها، وقد أجاز بعض النحاة كالأخفش الأوسط صياغة اسم التفضيل على وزن أفعل من الأفعال المزيدة بهمزة في أولها مثل: أعطى وأقفر
.
3-أن يكون تاماً غير ناقص ، فلا يكون من أخوات كان أو كاد وما يقوم مقامهما.
4-أن يكون مثبتًا غير منفي ، فلا يكون مثل : ماعَلِم ، ولا يَنْسى وما عاج المريض بالدواء...لئلا يلتبس المنفي بالمثبت .
5ـ أن يكون مبنياً للمعلوم ، فلا يكون مبنياً للمجهول ، مثل : حُمد، وعُني.
إلا ما شذّ من ذلك فيحفظ ولا يقاس عليه.
6-أن يكون تام التصرف غير جامد ، فلا يكون مثل : عسى ، ونعم ، وبئس ، وليس ، وحبّذا ، وحرى ، ونحوها لأنها أفعال جامدة.
7-أن يكون قابلاً للتفاوت ، بمعنى أن يصلح الفعل للمفاضلة بالزيادة أو النقصان ، فلا يكون مثل : مات ، وغرق ، وعمي ، وفني ، وباد ، وعدم ، وهلك ونجا ، وحُم ، وما في مقامها ؛ لأنها أفعال يتساوى فيها جميع الناس.

8ـ ألا يكون الوصف منه على وزن أفعل الذي مؤنثه على وزن فعلاء ، مثل : عرج ، وعور ، وحول ، وحمر ، فالوصف منها على وزن أفعل : أعرج ومؤنثه عرجاء ، وأعور ومؤنثه عوراء ، وأحول ومؤنثه حولاء ، وأحمر ومؤنثه حمراء وذلك كي لا يلتبس الوصف باسم التفصيل ، فإذا قيل : الوردُ أحمرُ . عُلِم أن (أحمر) وصف وليست اسم تفضيل.
لاحظ ما يلي:
الفعل الوصف أفعل التفضيل
طال طويل أطول
وسعَ واسع أو وسيع أوسع
حمِرَ أحمر ـــــــ
فلو صغنا في الفعل الأخير اسم التفضيل على أفعل لالتبس الوصف بالتفضيل. وقد شذّ قول العرب: أحمقُ من هبنّقه مع أن الوصف أحمق حمقاء، وقد أجاز علماء الكوفة ذلك، وقد جاء في الحديث:“لهي أسودُ من القار، و“حوضي مسيرة شهر، ماؤه أبيض من اللبن“
وقال طرفة بن العبد:
إذا الرجالُ شتَوا واشتدّ أكلهمُ...فأنت أبيضهم سربالَ طبّاخِ
فهذه كلها عند البصريين شاذة وعند الكوفيين جائزة.
وقد قال بعض البصريين بجواز ذلك من اللونين الأبيض والأسود فقط لأنهما أصل الألوان.
وقد عاب بعض النقاد على المتنبي قوله:
ابعَد بياضاً لا بياضَ له...لأنتَ أسودُ في عيني من الظلمِ
حيث صاغ اسم التفضيل من السواد على وزن أفعل، ونرى أن لا بأس في ذلك إذ وردت عليه شواهد كثيرة تجعله غير شاذ
.
إذا فقد شروط الصياغة
أما إذا افتقد اللفظ شرطاً من الشروط السابقة فلا يصاغ اسم التفضيل منه مباشرة وإنما يتوصل إلى التفضيل منه بطريقة غير مباشرة، وذلك بذكر مصدره الصريح مع اسم تفضيل مساعد مثل ( أكثر، أشد، أكبر،أجمل، أحسن) ونظائرها، وذلك كما يلي :

أولاً: إذا كان الفعل غير ثلاثي فنأتي باسم تفضيل ملائم على وزن أفعل ثم نأتي بمصدر الفعل نفسه، فإذا أردنا صياغته من الإنتاج الذي فعله (أنتج) قلنا: الكويت أَكْثرُ إنتَاجًا للبترول من غيرها.
ونحو : المؤمنون أَشدُ احتمالاً للأذى.
ثانياً: إذا كان الفعل ناقصًا ، نأتي باسم تفضيل ملائم على وزن أفعل ثُمَّ نضع الفعل الناقص مسبوقًا بما المصدرية، فإذا أردنا صياغته من كان قلنا: الظلم أشد ما يكون من القريب.
ونحو : الطالب أَفضلُ ما يصير مجتهدًا .

ثالثاً: إذا كان الفعل مبنيًا للمجهول نأتي باسم تفضيل ملائم على وزن أفعل ثُمَّ نضع أن المصدرية وبعدها الفعل المبني للمجهول نحو : الأم أحقُ أن تُرعى .
ونحو : المُحسن أَحقُ أن يُكافأ .

رابعاً : إذا كان الفعل منفيًا فنأتي باسم تفضيل على وزن أفعل ثم نضع أن المصدرية ثُمَّ الفعل المنفي، نحو : الأم أولى ألا تُعَقَّ.
لاحظ أن (ألا مكونة من (أن المصدرية +لا النافية)

حالات اسم التفضيل وأحكامه

لاسم التفضيل في الاستعمال أربع حالات هي :
أولاً : أن يكون مجرداً من أل التعريف والإضافة (نكرة) وحينئذ يكون حكمه وجوب الإفراد والتذكير أي أنه لا يطابق المفضّل في عددهِ ولا في جنسهِ ، ويأتي بعدهُ المفضل عليه مجرورًا بِمن وقد يُحذف.
ومنه قوله تعالى: (وَلَعَذابُ الآخِرَة أَشَدُّ وَأبقَى) وقوله تعالى: (وإِثمُهُمَا أَكْبَرُ مِن نَّفعِهِمَا)
ومثل : محمد أكْبرُ من أخيه ، أو محمد أكبرُ سناً .


محمد أفضل من زيد.(المفضل مفرد مذكر واسم التفضيل مفرد مذكر)
محمد وعلي أفضل من أخيهما.(المفضل مثنى مذكر واسم التفضيل مفرد مذكر)
الطلاب أفضل من الطالبات.(..أكمل.................)
هند أفضل من أختها. (............................)
الطالبتان أفضل من زميلاتهما. (..............................)
الطالبات أفضل من الطلاب. (..................................)
حالات اسم التفضيل وأحكامه

ومنه قوله تعالى: (هَؤُلاءِ أَهْدَى مِنَ الذِين آمنُوا سَبِيلاً).
وقوله تعالى: (لخلق السَّمَواتِ والأرضِ أَكْبَرُ مِن خَلقِ النَّاسِ)

ثانياً : أن يكون مضافاً إلى نكرة ، وحكمة مثل الحالة الأولى يلزم حالة الإفرادد والتذكير، لكنه لا يؤتي بعده بـ (من) ، ويعرب الاسم الذي بعده مضاف إليه .
كقوله تعالى: (وَكانَ الإنسَانُ أَكْثَرَ شيءٍ جَدَلاً). وقوله تعالى: (وللآخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وأَكْبَرُ تَفضِيلاً).
وقوله تعالى: (ولا تَكُونوا أَوَّلَ كَافِر بِهِ).وقوله تعالى: (ثُمَّ رَدَدناهُ أَسْفَلَ سَافِلينَ)
ونحو : الكتاب أَفضَلُ صديق .المفضل مفرد مذكر واسم التفضيل مفرد مذكر.
ومثل : القصة أفضَلُ وسيلة للتخفيف عن النفس. (المفضل مفرد مؤنث واسم التفضيل مفرد مذكر.
ونحو: الفقر والجوع أبرَزُ عائقين في طريق التقدم. (المفضل مثنى مذكر واسم التفضيل مفرد مذكر
ونحو:القصتان أفضلُ قصتين في المكتبة. (المفضل مثنى مؤنث واسم التفضيل مفرد مذكر.
ثالثاً : أن يكون معرفاً بأل ، وحكمه وجوب مطابقته للمفضّل ، ولا يذكر بعده المفضل عليه .
ومنه قوله تعالى: (يَومَ الحَجِّ الأَكْبَر) فاسم التفضيل جاء معرفاً بأل (الأكبر) لذا يجب أن يطابق المفضل (يوم) تأنيثاً وتذكيراً وإفراداً وتثنية وجمعاً.
وفي قوله تعالى: (حَافِظوا على الصَّلواتِ والصَّلاةِ الوُسْطَى). فالمفضل مفرد مؤنث (الصلاة) واسم التفضيل مفرد مؤنث، فقد طابق المفضل.
وقوله تعالى: (فَأُولئِكَ لَهُم الدَّرَجَاتُ العُلَى).
وقوله تعالى: (ولا تَحزنُوا وَأنتُمُ الأَعْلَونَ).
ونقول: خليل هو الأصغر سنًا ، فالمفضل مفرد مذكر واسم التفضيل مفرد مذكر .
والطالبة هي الصغرى سنًا ، فالمفضل مفرد مؤنث واسم التفضيل مفرد مؤنث .
والطالبان هما الأصغران سناً ، فالمفضل مثنى مذكر واسم التفضيل مثنى مذكر .
والطالبتان هما الصغريان سنًا .
والطالبات هن الصغريات سنًا .
ونحو : الطلاب هم الأصاغر سنًا أو الأصغرون.
رابعاً : أن يكون مضافاً إلى معرفة ، وحكمة جواز المطابقة وعدمها، وامتناع مجيء مِن والمفضل عليه بعده .
ومنه قوله تعالى: (فَتَبارَكَ اللهُ أَحْسَنُ الخَالِقينَ). قارن بين المفضل باللون الأزرق واسم التفضيل باللون الأحمر.
وقوله تعالى: (وَلتجدَنَّهُم أَحْرَصَ النَّاسِ عَلى حَيَاةٍ).
وقوله تعالى: (وَكَذلِكَ جَعلنَا في كُلِّ قَريَةٍ أَكَابِر مُجرِمِيهَا).
ونحو : فاطمة أفضلُ النساء ، أو فُضلى النساء .
ونحو : أنس أفضلُ الرجال .
ونحو : كانت لهجة قريش أفصحَ أو فُصحى اللهجات العربية .
وقولنا : قرأت الخبر في كُبريات أو أكبر الصحف.
مثال

الحالة
الحكم
مثال
أن يكون مجرداً من أل والإضافة
يلزم حالا واحدة هي الإفراد والتذكير ويأتي المفضل عليه مجروراً ب(من)
الرجال أقوى من النساء
أن يكون مضافا إلى نكرة
يلزم حالاً واحدة هي الإفراد والتذكير
أنت أفضلُ طالبٍ في الصف
أن يكون معرفاً بأل
وجوب مطابقة المفضل عليه في جنسه وعدده
أنتِ الطالبة الفضلى
أن يكون مضافاً إلى معرفة
يجوز المطابقة وعدمها
المؤمنون أفضل أو أفاضل الناس

جدول حالات اسم التفضيل وأحكامه
شواذ اسم التفضيل
الأصل في اسم التفضيل أن يكون على وزن أفعل كما مر بك، لكن هناك ثلاثة أسماء تفضيل جاءت على غير قياس أي لم تأتِ على وزن أفعل وهي :ـ ( خير ، وشر ، وحَبّ ) .
قال تعالى: (قَولٌ مَّعرُوفٌ وَمَغِفرة خَيرٌ مِّن صَدَقةٍ يَتبعُها أَذَى).
وقال تعالى: (والآخِرَةُ خَيرٌ وَأَبقَى).وقال تعالى: (قَالَ أَنتُم شَرٌّ مَّكاَناً).
وقال الشاعر:
وزادني كلفاً بالحبِّ أن مَنَعَتْ...وحَبُّ شيء إلى الإنسان ما مُنعا
وهذه الألفاظ (خير وشر وحب) ليست دائماً أسماء تفضيل بل قد تستعمل في سياقات لغوية أخرى ولا يكون فيها معنى التفضيل والحكم للمعنى والسياق، فمثلاً في قولنا: خير الله على الجميع. لا يوجد معنى للتفضيل فـ (خير) هنا ليست اسم تفضيل.
وعرفت الشرّ لا للشر لكن لأتقيه. كلمة شر ليس فيها معنى التفضيل فهي ليست اسم تفضيل هنا
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05-21-2014, 09:11 AM
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 2,547
افتراضي رد: ملخص محتوى تصريف الاسماء - جامعة الملك فيصل


م 10 صرف



المثنى وجمع المذكر السالم
معنى المثنى
المُثنى هو الاسمٌ المُعربٌ، الذي ناب عن مُفردينِ، اتفقا لفظاً ومعنًى، بزيادةِ ألفٍ ونونٍ أو ياءٍ ونونٍ، وكان صالحاً لتجريده منهما.
ومعنى اتفقا لفظاً ومعنى أن يكون لهما نفس اللفظ ونفس المعنى مثل: رجل ورجل، فيقال في تثنيتهما (رجلان).فإن اختلفا في اللفظ فلا يثنيان بلفظ واحد، فلا يقال في كتاب وقلم (كتابان) مثلا. وأما نحو "العمرين" لعمر بن الخطاب وعمرو بن هشام، ولأبي بكر وعمر، ونحو "الأبوين" للأب والأم، و "القمرين" للشمس والقمر و "المروتين"، الصفا والمروة، فهو من باب التغليب، أي تغليب أحد اللفظين على الآخر وهو سماعي لا يقاس عليه، ومثل ذلك لا يكون مثنى لاختلاف لفظ المفردين، بل هو ملحق بالمثنى من جهة الإعراب.

وإن اتفقا في اللفظ واختلفا في المعنى، فلا يثنيان أيضاً كأن يكون اللفظ من المشترك كالعين فلا يقال "عينان" للباصرة ونبع الماء، ولا "غزالتان" للشمس والظبية أو أن يكون للفظ معنيان حقيقي ومجازي، فلا يثنى اللفظ مراداً به حقيقته ومجازه فلا يقال "رأيت أسدين"، تعني أسداً حقيقياً ورجلاً شجاعاً كالأسد.
ولا تعد كلمة (زوج) و(شفع) مثنى وإن دلت على اثنين، وذلك لعدم وجود زيادة الألف والنون أو الياء والنون
وإن ناب عن مفردين بزيادة لكن هذه الزيادة غير صالحة للإسقاط وتجريد الإسم منها كاثنين واثنتين وكلا وكلتا، ولم يكن مثنى، بل هو ملحق به في إعرابه، إذ لم يسمع "اثن" ولا "اثنة" ولا "كِل ولا كِلْت").
الملحق بالمثنى
يُلحق بالمثنى، في إعرابه، ما جاء على صورة المثنى، ولم يكن صالحاً للتجريد من علامته، وذلك مثلُ "كِلا وكِلْتا" بشرط إضافتهما إلى ضمير (كلاهما وكلتاهما وكليهما وكلتيهما) أما إذا أضيفتا إلى اسم ظاهر فلا تعربان إعراب المثنى (كلا الرجلين وكلتا الطالبتين). ويلحق بالمثنى في إعرابه"اثنين واثنتينِ” فتقول: جاء اثنان ورأيت اثنين.
كذلك يلحق بالمثنى في إعرابه ما ثُنيَ من باب التَّغليب "كالعمَرينِ والأبوينِ والقَمَرينِ والمروتين"
ما لا يثنى من الكلمات
لا يثنى المُركَّبُ المزجي "كبعلبكَّ وسِيبَويهِ"، ولا المثنى، ولا الجمعُ. ولا مالا ثانيَ له من لفظه ومعناه كـ (الله والقرآن).
فإأما المركب الإضافيّ، فيُثنى جُزؤه الأولُ، فيقال في تثنية عبد الله، وخادم الدار "عبدا اللهِ وخادِما الدّار".
وإذا أردتَ تثنيةَ المركّبِ المزْجيّ، أو ما سُمي به من المركَّب الإسناديّ (الذي اصله جملة فعلية أو اسمية)، أو المثنى، أو الجمع، جِئِتَ قبلَهما بكلمة "ذّوا" رفعاً، و "ذَوَيْ" نصباً وجَراً، فتقولُ في تثنيةِ سيبَويهِ وتأبَّط شرًّا، وحَسنَينِ وعابدينَ، إذا كانت أعلاماً"ذَوا سِيبويهِ، وذَوا تأبَّطَ شرًّا، وذَوا حسنينِ، وذَوا عابدينَ"، أي صاحِبا هذا الإسم.
تثنية الجمع
قد يُثنى الجمعُ على تأويل الجماعتين أو الفرقتين أو النَّوعين، وذلك كقولهم "إِبلانِ، وجِمالانِ، وغَنمانِ، ورِماحانِ، وبِلادانِ". ومن ذلك الحديثُ: "مَثلُ المنافِقِ كالشاةِ العائرةِ بينَ الغَنمَيْنِ“.
الجمع مكان المثنى
قد تجعلُ العربُ الجمعَ مكان المثنى، إذا كان الشيئانِ، كل واحدٍ منهما، متصلا بصاحبه، تقولُ "ما أحسنَ رُؤُوسَهما!" ومنه قولهُ (فقد صَغَتْ قُلوبُكما) والحقيقة أنه إذا كان في الجسم شيء واحد لا يتعدد، ولا ينفصل عنه، كالرأس؛ والقلب -وضممت إليه مثله جاز فيه ثلاثة أوجه:
أوَلها: الجمع: وهو الأكثر. نحو: ما أحسن رءوسكما. ومنه قوله تعالىإِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا) .
ثانيها: التثنية على الأصل وظاهر اللفظ؛ نحو: ما أحسنَ رأسَيْكما، وأطيبَ قلبيْكما.
ثالثها: الإفراد؛ نحو؛ ما أحسنَ رأسكما، وأطيبَ قلبَكما.
أما ما يكون في الجسد منه أكثر من واحد؛ كاليد، والرجل؛ فإنك إذا ضممته إلى مثله لم يكن فيه إلا التثنية؛ نحو: ما أكرمَ يديكما، وما أسرعَ رجليكما. أما قوله تعالى: (السَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا) فإنه جمع؛ لأن المراد الأيمان: "جمع يمين“، أي: اليد اليمنى.

تثنية الصحيح الآخر وشبهه والمنقوص والمقصور
إذا ثَنَّيتَ الاسم الصحيحَ الآخر، كرجلٍ وامرأةٍ وضَوْءٍ، أو شِبْهَ المنقوص كظَبيٍ ودَلو، أو المنقوص كالقاضي والدَّاعي ألحقت بآخره علامةَ التَّثنية بلا تغييرٍ فيه، فتقولُ "رجلانِ وامرأتانِ وضَوْءانِ وظَبْيانِ وداعيانِ".
وإذا ثنَّيتَ اسماً مقصوراً،فإِن كان ثلاثيًّا قلبتَ ألفَهُ واواً، إن كان أصلُها الواوَ، وياءً إن كان أصلُها الياء، فتقولُ في تثنية عصا (عَصَوانِ)، وفي تثنية فتى (فَتيانِ).
وقد يكونُ للألف أصلانِ، فيجوزُ فيها وجهانِ، وذلك كالرَّحى، فإنها يائيَّةٌ في لغة من قال "رَحيْتُ" وواويَّة في لغة من قال "رَحَوْتُ"، فيجوز أن يقال في تثنيتها "رَحيانِ ورَحَوانِ".

تثنية الممدود
وإن كان مقصوراً فوق الثلاثيِّ، قلبتَ ألفَهُ ياء على كلِّ حالٍ، فتقولُ في تثنية حُبْلى ومُصطفىً ومُستشفىً "حُبْليَانِ ومُصطفَيانِ ومُستشفَيانِ".

إِذا ثنيتَ ممدوداً(الاسم المنتهي بألف بعدها همزة)، فإِن كانت همزتهُ أصلِيَّةً، تَبْقَ على حالها، فتقولُ في تثنية إنشاء وَوُضّاءٍ ”إنشاءان وَوُضَّاءانِ"
وإِن كانت مَزيدةً للتأنيث، قُلبَتْ واواً، فتقولُ في تثنية حسناءَ وصحراء "حسناوانِ وصحراوانِ".

وإن كانت مُبدلةً من واوٍ أو ياءٍ أو كانت مزيدةً للإلحاقِ، جاز فيها الوجهانِ بقاؤها على حالها، وانقلابُها واواً، فتقولُ في المُبدَلة "كساوانِ وكِساءانِ، بناوان بناءان” الأصل (كسا يكسو كساو فإبدلت الواو همزة، وبنى يبني بناي فأبدلت الياء همزة.
وتقولُ في المزيدة للإلحاق "عِلباوانِ وعِلباءانِ، وقُوباوانِ وقُوباءانِ، وحِرباوان وحِرباءانِ". وتصحيحُ الهمزةِ (أي تركُها على حالها) في المُبدَلةِ من واوٍ أو ياءٍ أولى. وقلبُها واواً في المزيدة للإلحاق أحسنُ.


جمع المذكر السالم
الجمع هو ما دل على أكثر من اثنين وهو نوعان: جمع تصحيح (الجمع السالم) وجمع تكسير، والجمع السالم هو ما سلم مفرده من التغيير عند الجمع، وهو نوعان: جمع مذكر سالم وجمع مؤنث سالم.
فجمعُ المذكرِ السالمُ هوما دل على أكثر من اثنين بزيادةٍ واوٍ ونونٍ على مفرده في حالة الرفع، مثلُ (قد أفلحَ المؤمنونَ)، وياءٍ ونونٍ في حالتي النصبِ والجرّ، مثلُ "أكرِمَ المجتهدينَ، وأحسنْ إلى العاملينَ”.
وتكون نونه مبنية على الفتح دائماً. وتحذف عند الإضافة فتقول: هؤلاء مدرسو اللغة، ورأيت مدرسي اللغة.
ويجب الانتباه إلى أن بعض الجموع قد تشبه جمع المذكر السالم في شكلها وهي جمع تكسير مثل كلمة الشياطين والبساتين فهذه جموع تكسير لأن النون أصلية في المفرد(شيطان وبستان)

شروط جمع المذكر السالم
لا يُجمعُ هذا الجمعَ إلا شيئان:
الأولُ العَلَمُ لمذكّرٍ عاقلٍ، بشرطٍ خُلُوه من تاء التأنيث ومن التركيب، مثلُ "أحمدَ وسعيدٍ وخالد” فجمعها(أحمدون وسعيدون وخالدون)

الثاني الصفةُ لمذكّرٍ عاقلٍ، ويشترط فيها أحد شرطين: الأول، أن تكونَ خاليةً من التاء وتصلح لدُخولها، مثل (عالِم) فهي خالية من التاء وتصلح لدخولها فتقولعالمة) فإن كان فيها التاء لا تجمع مثل: علّامة ونسّابة، وإن كانت غير صالحة لدخول التاء مثل أحمر وأعمش فلا تجمع هذا الجمع.لأنه لا يقال: أحمرة وأعمشة.

شروط ما يجمع جمع المذكر السالم
الثاني، أن تكون دالة على التفضيل، مثلُ ”أفضلَ وأجمل” فجمعها (أفضلون وأجملون)
وبمعنى آخر نقول إن الصفة لا تجمع هذا الجمع إلا بشرط أن تخلو من تاء التأنيث فان خلت منها يشترط فيها أحد أمرين إما أن تقبل التاء وإما أن تكون اسم تفضيل. فان لم تقبلها ولم تكن دالة على التفضيل، لا تجمع هذا الجمع "كأحمر وصبور وقتيل".
وكلُّ ما كان من باب "أفعَل فَعْلاء"، مثلُ أحمَر وحَمْراءَ، أو من باب "فعْلان فَعْلى"، مثلُ "سَكرانَ وسَكرى"، أو كان مِمّا يَستوي فيه المذكرُ والمؤنثُ، مثلُ "غَيورٍ وجَريحٍ"، فهو غيرصالح لقَبولِ التاءِ، لذا لا يجمع هذا الجمع.

الملحق بجمع المذكر السالم
فلا يُجمعُ هذا الجمعَ، مثلُ زينبَ لأنها علم لمؤنث، ولا داحِسٍ (علم فرَس) لأنها لغير العاقل، ولا حَمزة لوجود تاء التأنيث، ولا سيبويه لوجود التركيب، ولا مثلُ (مُرضعٍ وحامل وطالق)، لأنها لا تقبل تاء التأنيث والسبب في عدم قبولها التاء أنها أوصاف خاصة بالمؤنث فلا حاجة لتاء التأنيث.
الملحق بجمع المذكر السالم (موضوع يهم علم النحو)
يُلحق بجمع المذكر السالم في إِعرابه، ما وَرَد عن العرب مجموعاً هذا الجمع، غير مستوف للشروط. وذلك مثلُ "أُولي وأهلينَ وعالَمينَ ووابِلينَ وأرضين وبَنينَ وعِشْرين إلى التسعين"، ومثلُ سِنين وعِضين وعِزين وثُبين ومِئين وكُرين وظُبين" ونحوهما. ومُفردُها "سَنةُ وعِضةً وعِزةٌ وثِبةٌ ومِئةٌ وكُرَة وظبة.

كيفية جمع الاسم
قال تعالى (كم لبِثتْم في الأرضِ عَدَد سنينَ) وقال (الذينَ جعلوا القُرآنَ عِضينَ)، وقال جلَّ شأنه (عن اليَمين وعن الشمالِ عزينَ).
ويُلحقُ بهذا الجمع أيضاً ما سُميَ به من الأسماء المجموعة جمعَ المذكرِ السالمَ مثلُ "عِلّيينَ قال تعالى {إن كتاب الأبرار لفي عِلِّيِّينَ)

جمع الصحيح الآخر وشبهه
إن كان المرادُ جمع الاسم السالم صحيحَ الآخر، أو شبههُ(الذي آخره حرف علة قبله حرف ساكن) جمعَ المذكر، زِيدتْ فيه الواوُ والنونُ أو الياءُ والنونُ بلا تغييرٍ فيه، فيقالُ في جمعِ كاتبٍ "كاتبونَ وكاتبينَ"، وفي جمعِ ظَبيٍ، علماً لرجلٍ "ظبْيونَ وظَبْيينَ".

جمع المدود
إن جمعتَ الممدودَ هذا الجمع، فهمزتُه تُعطى حُكمَها في التثنية.
(أي إن كانت همزته للتأنيث وجب قلبها واواً، فتقول في جمع "ورقاء" علماً لمذكر عاقل "ورقاوون". وإن كانت أصلية تبق على حالها، فتقول في جمع وُضّاء وقُرّاء "وضاؤون وقراؤون". وإن كانت مبدلة من واو أو ياء، ومزيدة للإلحاق جاز فيها الوجهان إبقاؤها على حالها وقلبها واواً، فتقول في جمع "رجاء وغطاء وعلباء"، أعلاماً لمذكر عاقل "رجاؤون ورجاوون، وغطاؤون وغطاوون، وعلباؤون وعلباوون".

جمع القصور
إن جُمع المقصورُ هذا الجمعَ، تحذَفْ ألفُه وتَبقَ الفتحةُ، بعدَ حذفها، دلالةً عليها، فتقولُ في جمع مصطفى "مصطفَوْن"، ومنه قولُه تعالى (وأنتمُ الأعلَونَ)، وقولهُ (وإِنهم عندَنا لَمِنَ المُصطفَيْنَ الأخيارِ)، وتقولُ في جمعِ رِضاً، علماً لمذكر عاقل "رِضَوْنَ"، في الرَّفع، و "رِضَيْنَ"، في النصب والجرّ.

جمع المنقوص
إن كان ما يُجمعُ هذا الجمعَ منقوصاً، تُحذفْ ياؤُه، ويُضَم ما قبلها، إن جُمعَ بالواو والنون، وتبقَ الكسرةُ، إِن جُمع بالياء والنون، فتقول في جمع القاضي "القاضُونَ والقاضِينَ".
أسئلة
1- لا تعد كلمة (زوج) مثنى لأنها:
أ. تدل على مفرد. ب. خالية من الزيادة.
ج. تدل على شيئين مختلفين في اللفظ. د. جميع ما ذكر
2- تثنية عبد الله علما هي:
أ. عبد اللاهان. ب. عبد اللاهين. ج. لا يثنى. د. عبدا الله.
3- تثنيةِ (سيبَويهِ) علماً هي:
أ. سيبويهان. ب. سيبويهيان. ج. سيبوان. د. ذوا سيبويه.
4- تثنى كلمة سماء على:
أ. سماوان. ب. سماءان. ج. سمايان. د. أ+ب.
5-لا يجمع الاسم (حمزة) جمع مذكر سالماً والسبب:
أ. أنه علم لمؤنث. ب. وجود تاء التأنيث. ج. لأنه مركب. د. لأنه غير عاقل

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 05-21-2014, 09:11 AM
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 2,547
افتراضي رد: ملخص محتوى تصريف الاسماء - جامعة الملك فيصل



م 11 صرف



جمع المؤنث السالم
هو ما جُمعَ بألف وتاءٍ زائدتينِ، مثلُ "هنداتٍ ومُرْضِعاتٍ وفاضِلاتٍ” جمع هند ومرضعة وفاضلة.
أما "قضاة وهداة" فهو من جموع التكسير، وليس بجمع مؤنث سالم، لأن ألفه ليست زائدة، بل هي منقلبة، والأصل "قُضَيَة وهُدَيَة" بوزن "فُعَلَة" بضم الفاء وفتح العين. فلما تحركت الياء وانفتح ما قبلها قلبت ألفاً.
وتاء جمع المؤنث السالم مبسوطة، وتاء "قضاة وهداة" ونحوهما مربوطة. وكذلك"أبيات وأشتات" ليست جمع مؤنث بل هي من جموع التكسير أيضاً. لأن تاءها أصلية.


الأسماء التي تجمع هذا الجمع
يَطَّرِدُ هذا الجمعُ في عشرة أشياء:

الأولُ- عَلَمُ المؤنثِ كدَعْد دعدات ومَريمَ مريمات وفاطمةَ فاطمات.

الثاني- ما خُتمَ بتاءِ التأنيث كشجَرةٍ شجَرات وثمرةٍ ثمرات وحَمزة حمزات.
ويُستثنى من ذلك "امرأةٌ وشاةٌ وأمَةٌ وشَفة ومِلَّةٌ وأمّة"، فلا تُجمعُ بالألف والتاء. وإنما تُجمعُ على "نساءٍ وشِياهٍ وإماءٍ وشِفاهٍ وملل وأمم.

الثالث- صفةُ المُؤنث، مقرونة ً بالتاءِ، كمُرضعةٍ ومُرضعاتٍ، أو دالةٍ على التفضيل كفُضْلى "مؤنث أفضلَ" وفُضْليَات.

(لذلك لم يجمع نحو "حائض وحامل وطالق وصبور وجريح وذمول" من صفات المؤنث، بالألف والتاء لأن الشرط في جمع صفة المؤنث بهما أن تكون مختومة بالتاء، أو دالة على التفضيل. وهذه الصفات ليست كذلك. بل تجمع على حوائض وحوامل وطوالق وصُبُر...أكمل
الأسماء التي تجمع هذا الجمع
الرابعُ- صفةُ المذكر غير العاقل كجبلٍ شاهقٍ وجبالٍ شاهقات وحصانٍ سابقٍ وُحصنٍ سابقات.

الخامسُ- المصدرُ المجاوزُ ثلاثةَ أحرف، غيرُ المؤكَّدِ لفعلهِ. كإكراماتٍ وإنعاماتٍ وتعريفاتٍ.

السادسُ- مُصغَّرُ مذكَّرِ ما لا يعقلُ. كدُرَيْهمٍ، ودُرَيْهِماتٍ، وكُتَيِّبٍ وكُتَيِّباتٍ.


السابعُ- ما ختمَ بألف التأنيث الممدودة. كصحراءَ وصحراوات، وعذراءَ وعذراوات، إلا ما كان على وزن (فَعْلاء) مُؤنثِ (أفعلَ)، فلا يُجمع هذا الجمعَ كحمراء (مؤنثِ أحمرَ)، وكحلاءَ (مؤنث أكحلَ) وإنما يُجمعُ هو ومذكرُهُ على وزن (فُعْلٍ) نقول: رجال حُمْرٍ ونساء حمروكُحْلٍ.


(وأما جمعهم "خضراء على خضراوات" كما في حديث "ليس في الخضراوات صدقة" فخضراء هذه ليس المقصود منها الوصف بالخضرة. وإنما أرادوا بها الخُضَر. وهي البقول والفاكهة فهي قد صارت اسماً لهذه البقول. ولا يقال في مقابلها (أخضر). فهي (فعلاء) ليس لها (أفعل)، وقد جرت مجرى (صحراء)، التي معناها الارض الخلاء، فجمعها، كصحراء، بالألف والتاء، باعتبار أنهما اسمان، لا صفتان).

الثامنُ- ما خُتمَ بألفِ التأنيثِ المقصورةِ كذكرى وذِكريات، وفُضلى وفُضليَات، وحُبلى وحُبليَات، إلا ما كان على وزن (فَعْلى) مُؤنث (فَعْلانَ)، فلا يُجمع هذا الجمعَ كسَكرى (مؤنث سكرانَ) ورَيَّا (مؤنث رَيَّانَ) وعَطْشى (مؤنث عطشانَ). وإنما يقالُ في جمع (سَكْرى) ومذكرها (سُكارى وسَكارى وسَكْرى)، وفي جمع (ريَّان) ومذكرها (رِواءَ) بكسر الراء، وفي جمع (عَطْشى)، ومذكرها (عِطاشٌ)، بكسر العين، وعَطاشى، بفتحها.


التاسعُ- الاسمُ لغير العاقلِ، المصدَّرُ بابنٍ أو ذي كابن آوى وبناتِ أوى، وذي القَعْدَةِ وذواتِ القَعْدَةِ.
(ابن وذو، المضافان إلى غير العاقل، تجمعهما على بنات وذوات. أما المضافان إِلى العاقل فيجمعان على بنين أو أبناء وذوي، فتقول في جمع ابن عباس وذو علم "بنو عباس، وأبناء عباس، وذوو علم").


العاشرُ- كلُّ اسمٍ أعجميٍّ لم يُعهَدْ له جمعٌ آخر كالتّلغرافِ والتّلِفونِ والرزْنامجَ والبَرْنامجِ.
وما عدا ما ذُكرَ لا يجمع بالألف والتاءِ إلا سَماعاً وذلك كالسماواتِ والأرَضاتِ والأمهاتِ والأُماتِ والسِّجلاتِ والأهلاتِ والحماماتِ والإصطبلاتِ والثّيباتِ والشَمالاتِ. ومن ذلك بعض جموعِ الجمعِ كالجمالاتِ والرِّجالاتِ والكلاباتِ والبُيوتاتِ والحُمراتِ والدُّوراتِ والدياراتِ والقُطُراتِ. فكل ذلك سماعيٌّ لا يقاس عليه.


كيفية الجمع
جمع المختوم بالتاء

إن جمعتَ المختومَ بالتاءِ هذا الجمعَ، حَذَفتها وجوباً، فتقول في جمع فاطمةً وشجرةٍ (فاطماتٌ وشجراتٌ).

جمع الممدود

إن كان ما يُرادُ جمعُهُ هذا الجمع ممدوداً، فهمزته تعطى حكمها في التثنية، فتقولُ في جمع عَذراء وصحراء عَذراواتٌ وصحراواتٌ، وتقولُ في جمع قُرَّاء ووُضّاءٍ، إِن سَمّيتَ بهما أنثى "قُرَّاءاتٌ)، ووُضّاءاتٌ، وتقولُ في جمع علْباءَ وسماءَ وحياءَ (أعلاماً لمؤنث) (عِلْباءاتٌ وسماءاتٌ وحَياءاتٌ، وعلباواتٌ، وسماواتٌ وحياواتٌ).


جمع المقصور

إن أردت جمعَ المقصور، فألفُهُ تُعطى حُكمَها في التَّثنية أيضاً، فتقولُ في جمع حُبْلى فُضْلى (حُبْلياتٌ وفُضْلياتٌ) وفي جمع رجَا وهُدىً (عَلَمَينٍ لمؤنث) (رجَواتٌ وهُدَياتٌ).
وإن جمعت نحو (صلاةٍ، وزكاةٍ، وفتاةٍ، ونواةٍ)، مِمّا ألفُهُ مُبدَلةٌ من الواو أو الياءِ، حذفتَ منه التاء، وقلبتَ الألفَ المُبدلة من الواو واواً، والمبدلة من الياءِ ياءً، وجمعتهُ بالألف والتاء "كصَلَواتٍ وزَكَواتٍ وفَتَياتٍ ونَوياتٍ".

وإن جمعتَ نحوَ "حياةٍ" مما ألفُهُ المُبدَلة من الياءِ مسبوقةٌ بياءٍ، قلبتَ ألفَهُ واواً، وإن كانت ثالثةٌ أصلُها الياءُ كحَيَوات ولا تَقُل "حَيَياتٌ" كراهيةَ اجتماع ياءينِ مفتوحتين.

جمع الثلاثي الساكن الثاني

إن جمعتَ هذا الجمعَ اسماً ثُلاثياً، مفتوح الأولِ، ساكن الثاني، صحيحهُ، خالياً من الإدغام، وجبَ فتحُ ثانيهِ إِتباعاً لأوَّله، فتقول في نحو دَعْدٍ وسَجْدَةٍ وظَبْيةٍ دَعَداتٌ وسَجَداتٌ وظَبَياتٌ.
قال تعالى (كذلكَ يُريهم اللهُ أعمالَهم حَسَرات عليهم) وقال الشاعر

باللهِ يا ظَبَيات القاعِ، قُلْنَ لنا...لَيْلايَ مِنْكُنَّ أم لَيْلى من البَشَرِ

وأما قول الشاعر:

وحُمِّلْتُ زَفْراتِ الضُحا فَأطَقْتُها...ومالي بِزَفْراتِ العَشَيِّ يَدان
بإبقاءِ الحرف الثاني في "زَفْراتِ" على حالهِ، فضرورةٌ شعرية.

وإن جمعت اسماً ثلاثياً، مضمومَ الأول، أو مكسورَةُ، ساكنَ الثاني صحيحَهُ، خالياً من الإدغامِ، مثلُ "خُطْوةٍ" وجُمْلٍة وهِنْدٍ وقِطْعةٍ وفِقْرة، جاز فيه ثلاثةُ أوُجهٍ، الأوّلُ إِتباع ثانيه لأوَّله كخُطُواتٍ وجُمُلاتٍ وهِنِداتٍ وقِطِعاتٍ وفِقِراتٍ. الثاني فتحُ ثانيه كخُطَواتٍ وجُمَلاتٍ وهِنَداتٍ وقِطَعاتٍ وفِقَراتٍ . الثالثُ إبقاءُ ثانيه على حاله من السكون كخُطْواتٍ وجُمْلاتٍ وهِنْداتٍ وقِطْعاتٍ وفِقْراتٍ.


أمّا الإسمُ فوقَ الثلاثيّ كزينبَ وسُعادَ، والإسمُ الصفةُ كضخْمةٍ وعَبْلةٍ، والإسمُ الثلاثيُّ المُحرّك الثاني كشجرةٍ وعِنَبةٍ، والإسمُ الثلاثيُّ، الذي ثانيه حرفُ علةٍ كجَوْزةٍ وبَيْضةٍ وسُورةٍ، والإسمُ الثلاثيُّ الذي فيه إدغامٌ، كحِجةٍ ومرَّةٍ، فكلُّ ذلك لا تغييرَ فيه، بل يقال "زينباتٌ وسُعاداتٌ وضَخْماتٌ وعَبْلاتٌ وشَجراتٌ وعِنَباتٌ وجَوْزاتٌ وبَيضاتٌ وسَوراتٌ وحِجاتٌ ومَرَّاتٌ".


وبنو هُذَيلٍ يُحرّكون ثانيّ الإسم الثلاثي، إذا كان حرفَ علَّةٍ عند جمعِه بالألف والتاء، بالفتح، أيةً كانت حركةُ ما قبله. فيقولون في جمعُ سورةٍ وصورةِ وديمةٍ وبيعةٍ "سُوَرات وصُوَرات وَدِيَمات وبِيَعات".
لكن الشائع في لغات العرب وفي اللغة الفصحى المعتبرة ما ذكرنا سابقاً.


تدريبات
واحد فقط من الجموع التالية جمع مؤنث سالماً:
أ. أوقات.
ب. أبيات.
ج. أشتات.
د. أمهات.
تجمع خُطْوة على:
أ. خُطُوات.
ب. خُطَوات.
ج. خُطْوات.
د. يجوز جميع ما ذكر.
الكلمة التي يجوز جمعها جمع مؤنث سالماً هي:
أ. حامل.
ب. حمزة.
ج. صفراء.
د. عطشى.
تجمع (ذو القعدة) على:
أ. ذوو القعدة.
ب. ذو القعدات.
ج. ذوات القعدات.
د. ذوات القعدة.
تجمع بَيْضة على:
أ. بَيْضات.
ب. بَيَضات.
ج. بَياضات.
د. بَيُضات.

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 05-21-2014, 09:12 AM
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 2,547
افتراضي رد: ملخص محتوى تصريف الاسماء - جامعة الملك فيصل

م 12 صرف2



جمع التكسير
تعريفه
جمع التكسيرِ (ويُسمى الجمعَ المُكسر أيضاً) وهو ما دل على ثلاثة فأكثر وكان له مفرد من لفظه، وتَغيَّرَ بناءُ مفرده عند الجمع؛ مثلُ "كُتُبٍ وعلماءٍ وكتّابٍ وكواتبَ. وسمي جمع التكسير بذلك لأن بناء مفرده لا يسلم عند الجمع بل يتغير فكأنه إناء قد تكسّر.

والتّغييرُ، إما أن يكون بزيادة على أصول المفرد كسهم وسهامٍ(زيادة ألف) وقلب وقلوبٍ(زيادة واو)، وإما بنَقْصٍ عن أصوله كتُخْمة وتُخمٍ(نقص التاء) ورسول ورُسُلٍ(نقص الواو)، وإِما باختلاف الحركات، كأسَد وأُسُدٍ(اختلفت حركة السين من الفتحة إلى الضمة).

ما يجمع جمع تكسير
لا يُجمع من الأسماء إلا ما كان على ثلاثة أحرف كقلب وقُلوب، أو على أربعةِ أحرفٍ ككتابٍ و كتُبٍ، ودرهمٍ ودراهمَ، أو على خمسة أحرف، رابعها حرفُ علَّةٍ ساكن كمصباحٍ ومصابيحَ، وقنديلٍ وقناديلَ، وعُصْفورٍ. وما كان منها على غير هذا، فلم يجمعوه إلا على كراهية. وذلك لأنَّ العرب يستكرهون تكسير ما زاد من الأسماء، على أربعة أحرف، إلا أن يكون قبل آخرِه حرفُ علة ساكن. لأن ذلك يفضي إلى حذف شيء من أحرفه، ليتمكنوا من تكسيره. كما جمعوا سفرجلاً وجَحْمَرِشاً وعندليباً على "سفارجَ وعنادلَ وجحامرَ" ويجوز التعويض عن الحرف المحذوف بياء مد فتقول: سفاريج وجحامير وعناديل، وما عدا ذلك، من الأسماء فلم يستكرهوا تكسيرَ شيء منه لسهولة تكسيره، من غير إفضاء إلى حذف شيء منه.
جموع القلة وجموع الكثرة
ينقسم جمع المذكر السالم إلى قسمين: جمعُ قِلَّةٍ، وجمعُ كثْرةٍ.

فجمعُ القلَّةٍ ما وُضعَ للعددِ القليلِ، وهو من الثلاثة إلى العشرة كأحمالٍ. وجمعُ الكثْرةِ ما تجاوزَ الثلاثةَ إلى ما لا نهاية لهُ كحُمولٍ.على أن بعض الأسماء لها جمع واحد قلة أو كثرة مثل أقلام فلا جمع كثرة لقلم، وكتب جمع كثرة لا قلة له، كما يجوز أحياناً استعمال أحد الجمعين محل الآخر.
ولجمعِ القلَّة أربعةُ أوزان، هي:

أَفْعُل كأنْفُسٍ وأَذْرُعٍ، وهو جمعٌ لشيئين. (الأوَّلُ) اسمٌ ثلاثيٌ، على وزن "فَعْل" صحيح الفاء والعين، غيرُ مُضاعَفٍ، كنَفسٍ، وأنفُسٍ، وظبيٍ، وأظبٍ. وأصلُهُ "أظبيٌ" بوزن"أفعُل" وشذ مجيئه من معتلِّ الفاء. كوجهٍ وأَوجهٍ. ومن معتل العين. كعينٍ وأعيُنٍ. ومن المضاعف. كصَكٍّ وأصُكٍّ، وكفٍّ وأكُفٍّ.
أفعال
(الثاني) اسمٌ رباعيٌّ مؤنث، قبلَ آخره حرفُ مَدٍّ كذراعٍ وأذرُعٍ، ويمينٍ وأيُمنٍ، وقلَّ مجيئهُ من المذكر كشهابٍ وأشهبٍ، وغُرابٍ، وأغرُبٍ وعَتادٍ وأعتُدٍ، وجَنينٍ وأجْننٍ.

(2) أفعالٌ كأجدادٍ وأَثوابٍ
وهو جمعٌ للأسماء الثلاثية، على أي وزنٍ كانت كجَملٍ وأجمالٍ، وعَضُدٍ وأعضادٍ، وكَبدٍ وأكبادٍ، وعُنُقٍ وأعناقٍ، وقُفْلٍ وأقفالٍ، ويُستثنى منها شيئان (الأوَّلُ) ما كان على وزن "فُعَلٍ"، بضمٍ ففتحٍ. وشذَّ جمع "رُطَبٍ" على "أرطابٍ". (الثاني). ما كان على وزن "فَعْلٍ"، بفتح فسكون، وهو صحيحُ الفاء والعين، غيرُ مُضاعفٍ، فلا يُجمَعُ على "أفعالٍ" قياساً. وإنما يُجمَعُ على "أفعُلٍ"، كما تقدم. لكنه قد شذَّ جَمعُ "زَنْدٍ وفَرْخٍ ورَبْعٍ وحَمْلٍ" على وزن أزنادٍ وأفراخٍ وأرباعٍ وأحمالٍ".
أفعِلَة وفِعْلة
(3) أَفعِلَة كَأَعْمدَةٍ وأَنْصِبَةٍ
وهو جمعُ لاسم رباعيٍّ، مذكر، قبلَ آخرهِ حرفُ مدّ كطعامٍ وأطعمةٍ، وحمارٍ وأحمرةٍ، وغُلامٍ وأغلمةٍ، ورَعيفٍ وأرغفةٍ. وزِمامٍ وأزِمّةٍ.

(4) فِعْلَة كَفِتيةٍ وشِيخَة
وهذا الجمعُ لم يطّرد في شيء من الأوزان. وإنما هو سَماعيٌّ، يُحفظ ما ورَدَ منه ولا يقاس عليه. وسُمعَ منه (شيخٌ وشِيخةٌ، وفَتًى وفتْيةٌ، وغُلامٌ وغِلْمةٌ، وصبيٌّ وصبْيةٌ، وثورٌ وثيرةٌ، وشُجاعٌ وشجْعةٌ، وغزالٌ وغزْلةٌ، وعليٌّ وعلْيةٌ).لاحظ أن جموع القلة تبدأ بالهمزة ما عدا الجمع الأخير.

جموع الكثرة
لجمعِ الكَثْرةِ (ما عدا صِيَغَ مُنتهى الجموع) ستَّةَ عشرَ وزناً وهي:
(1) فُعْلٌ كَحُمْرٍ وعُورٍ
وهو جمعٌ لِما كان صفةً مشبهةً، على وزن "أفعلَ" أو "فَعْلاءَ" كأحمر وحمراءَ وحُمْر، وأعورَ وعوراءَ وعُورٍ. وما كان منه كأبيضَ مما عينه ياءٌ، كُسرَ أوَّله في الجمع كبِيض.

(2) فُعُلٌ كَصُبُرٍ وكُتُبٍ وذُرُعٍ، وهو جمعٌ لشيئينِ (الأول) "فَعُول" بمعنى "فاعلٍ" كصبور وصُبُرٍ، وغَيورٍ وغُيُرٍ.

(الثاني) اسمٌ رباعي، صحيحُ الآخر، مزيدٌ قبل آخره حرف مَدٍّ، ليس مختوماً بتاءِ التأنيث ككتابٍ وكُتُبٍ، وعَمُودٍ وعُمُدٍ، وقَضيب وقُضُبٍ، وسريرٍ وسرُرٍ، ولا فرقَ أن يكونَ مذكراً كهذه الأمثلة أو مؤنثاً كعَناقٍ وعُنُقٍ، وذِراعٍ وذُرُعٍ.
فُعَل
وشذَّ جمعُ خشبَةٍ وصحيفةِ على خُشُبٍ وصُحُفٍ.

(3) فُعَلٌ كَغُرَفٍ وحُجَجٍ وكُبَرٍ.
وهو جمعٌ لشيئين (الأول) اسمٌ على وزن "فُعْلة" كغُرْفةٍ وغُرَفٍ، وحُجّةٍ وحُجَجٍ، ومُدْيةٍ ومُدىً. وأما جمعُ "رُؤيْا وَنوْبة وَقرْيةٍ" على "رؤىً ونُوَبٍ وقُرىً، فهو مخالفٌ للقياس. وأما جمعُ النوبة (بضم النون) على "نُوَب" فهو على القياس.
(الثاني) صفةٌ على وزن "فُعْلى" مُؤَنث "أفعلَ" ككُبْرى وكُبَرٍ، وصُغرَى وصُغَرٍ.
فِعَل وفُعْلة وفَعَلَة
(4) فِعَلٌ كَقِطَعٍ وحِجَجٍ.
وهو جمعٌ لاسمٍ على وزن "فِعْلة" كقِطْعةٍ وقِطَعٍ وحٍجةٍ وحِجَج، ولِحْيةٍ، ولِحىً، وقد جمعوا "قَصعة" على "قِصع"، شُذوذاً.

(5) فُعَلة كَهُداةٍ (وأصلُها. هُدَيَةٌ). ورماة.
وهو جمعٌ لصفةٍ، مُعتلَةِ اللامِ، لمذكرٍ عاقلٍ، على وزن "فاعل"، كهادٍ وهُداةٍ، وقاضٍ وقضاةٍ، وغازٍ وغُزاةٍ.

(6) فَعَلة كَسحَرَةِ وَبَرَرَةٍ وباعَةٍ.
وهو جمع لصفةٍ، صحيحة اللام، لمذكرٍ عاقلٍ، على وزن "فاعل" كساحرٍ وسحَرةٍ، وكاملٍ وكمَلةٍ، وسافرٍ، وسَفرَةٍ، وبارٍّ وبَررَة، وبائعٍ، وباعةٍ، وخائن وخانةٍ
فَعْلى وفِعَلة
(7) فَعْلى كَمَرْضى وقَتْلى، وهو جمعٌ لصفةٍ على وزن "فَعيلٍ"، تَدلّ على هُلْكٍ أو تَوجُّعٍ أَو بليَّةٍ أو آفةٍ كمريضٍ ومَرْضى، وقتيلٍ وقَتْلى، وجريحٍ وجرحى، وأَسيرٍ وأَسرى، وشَتيتٍ وشَتَّى.
وقد يكون هذا الجمعُ لغير "فَعيلٍ" مِمّا يدل على شيءٍ ممّا تقدَّم كهَلْكى ومَوْتى وحَمقى وسَكْرى، جمع هالك ومَيّتٍ وأحمقَ وسكرانَ".

(8) فِعَلَة" كَدِرَجَةٍ ودِبَبَةٍ.
وهو جمع لاسمٍ ثلاثيّ، صحيحِ اللام، على وزن "فُعْل" كدُرْج ودِرِجةً، ودُبٍّ ودِبَبَة. وقد جمعوا قِرداً على قِرَدة على غير قياس.
فُعَّل وفُعّال وفِعال
(9) فُعَّلٌ كَرُكَّعٍ وصُوّمٍ، وهو جمعٌ لصفة، صحيحة اللام، على وزن "فاعلٍ" أَو "فاعلة" كراكعٍ ورُكَّعٍ، وصائمٍ وصُوَّمٍ، ونائمٍ ونُوَّم. وقد يكون نادراً، من معتلِّ اللام كغازٍ وغُزَّى، وشذَّ جمعُ نُفَساءَ وخَريدة وأَعزل على "نُفَّسٍ وخُرَّدٍ وعُزَّلٍ".

(10) فُعّالٌ كَكُتّابٍ وقوّامٍ، وهو جمع لصفة، صحيحةِ اللام، على وزن "فاعلٍ" ككاتب وكتَابٍ، وقائمٍ وقُوَّامٍ، وصائمٍ وصُوَّام. وندرَ مجيئُهُ من معتلّ اللام كغازٍ وغُزَّاءٍ.

(11) فِعالٌ كَجبالٍ وصِعابٍ.
وهو جمعٌ لستة أَنواع (الأول) اسمٌ أَو صفة، ليست عينهما ياءً، على وزن "فَعْلٍ" أَو "فَعْلَةٍ". فالاسمُ ككعبٍ وكعابٍ، وقصعةٍ وقصاع، والصفةُ كصعبٍ وصعبة وصِعاب، وضخمٍ وضخمةٍ وضِخام.

فِعال
(الثاني) اسمٌ صحيحُ اللام غير مُضاعف، على وزن "فَعَلٍ" أَو "فَعَلة" كجَمَلٍ وجِمال، وجَبلٍ وجِبال، ورَقبَة ورِقاب، وثَمَرة وثِمار.

(الثالث) اسمٌ على وزن "فِعْل" كذِئب وذئاب، وبِئْر وبئار، وظلٍّ وظِلال.

(الرابع) اسمٌ على وزن "فُعْل"، ليست عينه واواً، ولا لامه ياءً كرُمح ورِماح، وريح ورياح، ودُهن ودِهان.

(الخامس) صفةٌ صحيحةُ اللام، على وزن "فَعيل" أَو "فعيلة" ككريم وكريمة وكرام، ومريض ومريضة ومِراض، وطويل وطويلة وطِوال.
فُعول
(السادس) صفةٌ على وزن "فَعْلان" أَو "فَعْلى" أَو "فَعْلانة" أَو "فُعْلانة" كعطشانَ وعَطْشى وعطشانة:عِطاش.

(12) فُعولٌ كقُلوبٍ وكُبود. وهو جمعٌ لأربعة أَشياءَ (الأول) اسمٌ على وزن "فَعِل" ككبد وكُبُود، ووَعِل ووُعول، ونمر ونُمُور.

(الثاني)اسمٌ على وزن“فَعْل“ ليست عينه واواً كقلب وقُلوب،ليث وليوث.

(الثالث) اسمٌ على وزن "فِعْلٍ" كحِمْل وحُمُول، وفيل وفُيول.

(الرابع) اسمٌ على وزن "فُعْلٍ" ليس معتلِّ العين ولا اللام، ولا مُضاعفاً كبُرْد وبُرود، وجُند وجُنود.
فِعْلان
(13) فِعْلان كَغِلْمان وغِرْبان.
وهو جمعٌ لأربعة أَشياءَ (الأول) اسمٌ على وزن "فُعالٍ" كغُلام وغِلْمان، وغراب وغرْبان، وصُؤاب وصئْبان.

(الثاني) اسمٌ على وزن "فُعَل" كجُرَذ وجِرذان، صُرَد وصَرْدان.

(الثالث)اسمٌ عينه واو،على وزن"فُعْلٍ" كحوتٍ وحيتانٍ.وعُودٍ وعِيدان

(الرابع) اسمٌ على وزن "فَعْلٍ"، ثانية الفٌ أصلها الواو. كتاجٍ وتيجان، وجارٍ وجيران، وقاعٍ وقِيعان. ونار ونِيران، وبابٍ وبيبان، والألف في المفرد منقلبة عن الواو والأصل "تَوَجٌ وجَوَرٌ وقَوَعٌ ونَوَرٌ وبَوبٌ".
فُعْلان وفُعَلاء
(14) فُعْلان كَقُضْبانٍ وحُمْلانٍ، وهو جمعٌ لثلاثةِ أَشياء، (الأوَّل) اسم على وزن "فَعيل" كقَضيبٍ وقُضبان، ورغيفٍ ورُغفان.

(الثاني) اسمٌ صحيح العين، على وزن "فَعَلٍ" كحَمَلٍ وحُمْلان، وذكر وذُكران، وخَشَبٍ وخُشْبان، وجَذَع وجُذعان.

(الثالث) اسمٌ صحيحُ العينِ، على وزن "فَعْل" كظهْر وظهران، وبطن وبُطنان، وعبْدٍ وعُبدان، ورَكْب ورُكبان. ورَجْلٍ ورجْلان.

(15) فُعَلاءُ كَنُبهاءَ وكُرَماء.وهو جمعٌ لشيئينِ (الأولُ) صفةٌ لمذكر عاقل على وزن "فَعيل"، بمعنى "فاعل"، صحيحه اللامِ، غيرُ مَضاعفة، دالة على سجية مدح أو ذمٍّ. كنبيهٍ ونُبهاءِ، وكريم وكُرماءَ، (الثاني) صفةٌ لمذكر عاقلٍ، على وزن "فاعلٍ"، دالةٌ على سجيّة مدحٍ أو ذمّ كعالم وعُلماءَ، وجاهل وجُهلاءَ.
(16) أفعِلاءُ كَأَنبياءَ وأشِدَّاءَ. وهو جمع لصفةٍ على وزن "فَعيلٍ" معتلَّةِ اللام. أو مضاعفةٍ. كنبي وأنبياءَ، وشديدٍ وأشِدّاءَ.

صيغ منتهى الجموع
من جموع الكثرةِ جمعٌ يقال له "منتهى الجموع" و "صيغة منتهى الجموع" وهو كلُّ جمع كان بعد ألف تكسيره حرفان، أو ثلاثةُ أحرف وسطُها ساكنٌ كدراهمَ ودنانيرَ.ولها تسعة وعشرون وزناً كلها على صيغة مفاعل أو مفاعيل. وقد تلحقُ التاء بعض أوزان منتهى الجموع، فيكون جمعاً لما فوق الثلاثي، مما لحقته ياء النسبة، فتقول في جمع دمشقيٍّ دمامشقة ومغربيٍّ مغاربة، وهذه التاء لتأكيد النسب
وقد يكونُ ما لحقته هذه التاء، من منتهى الجموع، جمعاً لغير المنسوب، مما كان قبل آخره حرف مدٍّ زائد "وحرف المد هذا يجب حذفه، إذا لحقت التاء هذا الجمع"، مثلُ (جحاجحة وغطارفة)، في جَمع "جحجاحٍ وغطريف" فالتاءُ عِوضٌ من حرف المد المحذوف.
اسم الجمع
اسمُ الجمع هو ما تضمّنَ معنى الجمع، غير أنه لا واحِدَ لهُ من لفظه، وإنما واحده من معناه. وذلك "كجيشٍ (وواحدُه جندي)" وشعب وقبيلة وقوم ورهط ومعشر وثلة (وواحدها رجل، أو امرأة) ونساءٍ (وواحدها امرأة) وخيْل (وواحدُها فَرَسٌ) وإِبل ونعمٍ (والواحدُ جَمَلٌ أو ناقةٌ) وغَنَمٍ وضأنٍ (والواحد شاة للذكرِ والأنثى).
ولك أن تُعامِلَهُ معاملةَ المفردِ، باعتبار لفظه، ومعاملة الجمعِ، باعتبار معناهُ، فتقولُ "القومُ سارَ أو ساروا، وشَعْبٌ ذكيٌ أو أذكياءُ".
وباعتبار أنه مفردٌ، يجوزُ جمعُهُ كما يُجمعُ المُفردُ مثلُ "أقوام وشعوب وقبائلَ وأرُهط وآبال". وتجوزُ تثنيتُهُ، مثلُ "قَومانِ وشَعبانِ وقبيلتانِ ورَهطان وإبلان".
اسم الجنس الجمعي
اسمُ الجنسِ الجمعيُّ ما تَضمَّنَ معنى الجمع دالاًّ على الجنس. وله مفردٌ مُمَّيزٌ عنه بالتاءِ أو ياء النسبة كتُفّاحٍ وتفاحة وسفرجلٍ وسفرجلة، وعَرَبٍ وعربيّ وتركٍ وتركيّ.

جمع الجمع
قد يُجمعُ الجمعُ. وذلك مثلُ "بيوتاتٍ ورِجالاتٍ وكِلاباتٍ وقُطُراتٍ" (بضمتين)، ونحو "أكالبَ وأضابعَ، وأظافيرَ وأزاهيرَ وغَرابينَ". ويُجمع ما كان على صيغة منتهى الجموع جمعَ المذكر السالم، إن كان للمذكر العاقل "كأفاضلين ونواكسين" وجمع المؤنث السالم، إن كان للمؤنث، أو للمذكر غير العاقل نحو "صَواحبات جمع صواحب" وفي الحديث "إنكنَّ لأنتنَّ صواحباتُ يوسف”.وجمعُ الجمعِ سماعيٌّ، فما ورد منه يُحفظ ولا يقاس عليه.

جمع المركّبات
إذا أردت جمعَ مُركَّب إضافيٍّ مصدَّرٍ بابنٍ أو ذي، فإن كان للعاقل جمعتَ "ابناً" جمعَ المذكر السالمَ أو جمع التكسير، وجمعتَ "ذو" جمعَ المذكر السالَم لا غيرُ، فتقول في جمع ابن عباس "بنو عباس"، أو "أبناءُ عباس". وتقول في جمع ذو علمٍ ذَوُو علمٍ. وإن كان لغير العاقل كابنِ آوى وابنِ عرس وابنِ لَبونٍ وذي القَعدة وذي الحِجَّة، جمعت "ابناً" على "بناتٍ" و "ذو" على "ذواتٍ" كبناتِ آوى وذواتِ القَعدة وذوات الحجَّة.

فإن كان المركَّبُ مزجياً، أو إسنادياً، توصلتَ إلى الدلالة على الجمع بزيادة "ذوو" قبله إن كان مذكراً عاقلا، و "ذوات"، إن كان مؤنثاً، أو مذكراً غير عاقل كذوي معْدِ يكرب، وسيبَويه، وبَرَق نحرُهُ، وتأبط شراً (ومفرداتها أعلام رجال). والمعنى أصحاب هذا الاسم. وتقول في جمع شابَ قرناها (علم امرأة) وبعلبكَّ ذوات شابَ قرناها، وذَوات بعلبكَّ".
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 05-21-2014, 09:14 AM
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 525
افتراضي

يعطيك العافية يا شـرووق على الموضوع المميز والمفيد ان شاء الله

تحياتي وبالتوفيييق
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 05-21-2014, 09:39 AM
الصورة الرمزية اميرة القلوب
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 1,948
افتراضي رد: ملخص محتوى تصريف الاسماء - جامعة الملك فيصل

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ملخص, محتوى, الملك, الاسلام, تصريف, جامعة, فيصل

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ملخص النظام الاجتماعي في الاسلام-جامعة الملك فيصل شـرووق المستوى السابع - علم الاجتماع 5 02-19-2016 07:39 AM
مذكرةالنظام الاجتماعي في الاسلام-جامعة الملك فيصل شـرووق اللغه العربيه 4 09-01-2014 01:28 AM
اسئلة النظام الاجتماعي في الاسلام-جامعة الملك فيصل شـرووق المستوى السابع - ادارة اعمال 4 08-31-2014 01:00 AM
النظام الاجتماعي في الاسلام 41:1-جامعة الملك فيصل شـرووق المستوى السابع - علم الاجتماع 4 06-13-2014 10:01 AM
اسئله لنظام الاجتماعي في الاسلام-جامعة الملك فيصل شـرووق المستوى السابع - ادارة اعمال 3 05-27-2014 07:24 AM


الساعة الآن 11:40 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2 TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi