كلمات البحث : منتديات جامعة الملك فيصل, منتدى جامعة الملك فيصل , جامعة الملك فيصل التعليم عن بعد , منتديات النقاش جامعة الملك فيصل , منتديات جامعه الملك فيصل انتساب , انتساب جامعة الملك فيصل , الملك , فيصل , منتدى , ملخصات , واجبات جامعة الملك فيصل , King Faisal University , King , Faisal , University
العودة   منتديات جامعة الملك فيصل > إدارة الأعـمـال - جامعة الملك فيصل > المستوى الثامن - ادارة اعمال
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



مناقشات ادارة الجودة


مناقشات ادارة الجودة

**المناقشات** س1: وضح مفهوم إدارة الجودة الشاملة ـــ مشيراً أهم الفوائد التي يمكن أن تجنيها المنظمة جراء التطبيق الناجح لمنهجية إدارة الجودة الشاملة؟ - فلسفة إدارية تشمل كافة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-11-2015, 10:31 AM
الصورة الرمزية admin
مدير عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 4,291
افتراضي مناقشات ادارة الجودة



**المناقشات**
س1: وضح مفهوم إدارة الجودة الشاملة ـــ مشيراً أهم الفوائد التي يمكن أن تجنيها المنظمة جراء التطبيق الناجح لمنهجية إدارة الجودة الشاملة؟

- فلسفة إدارية تشمل كافة نشاطات المنظمة التي يتم من خلالها تحقيق احتياجات وتوقعات العميل والمجتمع، وتحقيق أهداف المنظمة كذلك بأكفأ الطرق وأقلها تكلفة عن طريق الاستخدام الأمثل لطاقات جميع العاملين بدافع مستمر للتطوير
- تحسين الوضع التنافسي للمنظمة في السوق، ورفع معدلات الربحية.
- تعزيز العلاقات مع الموردين.
- رفع درجة رضا العملاء.
- تحسين جودة المنتجات المصنعة أو الخدمات المقدمة.
- انخفاض تكلفة العمل نتيجة عدم وجود أخطاء، وتقليل معدلات التالف.
- فتح أسواق جديدة، وتعزيز الأسواق الحالية.
- القيام بالأعمال بصورة صحيحة من المرة الأولى.
- زيادة معدل سرعة الاستجابة للتغيرات داخل المنظمة.
- تطوير القدرات من خلال التدريب.
- تحفيز العامل وإشعاره بتحقيق الذات من خلال مشاركته في وضع الأهداف واتخاذ القرارات.




س2: بيّن أهم مجالات التغيير التي تتطلبها عملية تطبيق إدارة الجودة الشاملة؟


1- ثقافة المنظمة: يتوقف نجاح تطبيق مفهوم إدارة الجودة الشاملة على ثقافة المنظمة، ومدى كونها منسجمة مع الفهم الجديد المتعلق بتطبيق إدارة الجودة الشاملة. وتمثّل ثقافة المنظمة ”مجموعة من القيم والمعتقدات والأنماط السلوكية الخاصة بالمنظمة“. ويمكن التعبير عن ثقافة المنظمة بأشكال عديدة، منها:طريقة التعامل اليومية, قواعد العمل, قيم العمل.

2- الهيكل التنظيمي: يعتبر الهيكل التنظيمي الوسيلة التي يتم من خلالها تقسيم نشاطات المنظمة وطريقة تنظيمها وتنسيقها. حيث ينتج عن ذلك الهيكل قرارات تنظيمية متعلقة بأربعة أبعاد تشمل: (تقسيم العمل، وأسس تكوين الوحدات الإدارية، ونطاق الإشراف، وتفويض الصلاحيات).

3- العمليات: ”مجموعة من الأنشطة المترابطة أو المتفاعلة مع بعضها والتي تقوم بتحويل المدخلات إلى مخرجات“. فلا بُد من إعادة تصميم العمليات بشكل جزئي أو كلي، وذلك حتى تنسجم العمليات مع متطلبات إدارة الجودة الشاملة.

4- أسلوب الإدارة: فمن الضروري إتباع أسلوب إداري يتناسب مع تطبيق المفهوم الجديد لإدارة الجودة الشاملة، وأن يتصف هذا الأسلوب بالمرونة، وزيادة مساحة الاستقلالية، والمشاركة في وضع الأهداف واتخاذ القرارات، وتشجيع اندماج العاملين .





س3: بيّن كيفية قياس مستوى رضا العملاء في ظل إدارة الجودة الشاملة؟


عبر الاستبانات والملاحظة واستخدام اسلوب ريكارد.




س4: ناقش دور الإدارة العليا والتزامها تجاه تطبيق منهجية إدارة الجودة الشاملة؟


* يبدأ الالتزام في أي منظمة من الإدارة العليا، ويستمر في الاتجاه نزولاً إلى الوسطى والدنيا.
مرتكزات يجب تنفيذها حتى تعتبر الإدارة ملتزمة تجاه الجودة:
1. التزام طويل الأجل إزاء التحسين المستمر.
2. تبنّي فلسفة الأخطاء أو العيوب الصفرية Zero-Defects.
3. تدريب العاملين على فهم واستيعاب طبيعة العلاقات بين العميل الداخلي والمورد.
4. عدم اتخاذ قرار الشراء اعتماداً على السعر وحده.
5. ضرورة وجود إدارة لعملية تحسين الأنظمة في المؤسسة.
6. تبنّي طرق حديثة للإشراف والتدريب.
7. تفعيل الاتصالات والتوسع في تشكيل فرق العمل، بالإضافة إلى إزالة الحواجز بين الدوائر والأقسام لتحقيق المصلحة العامة.
8. تجنب بعض الممارسات الخاطئة، مثل تحديد الأهداف عشوائياً بدون وجود برامج عمل أو وسائل لتحقيق هذه الأهداف.






س5: وضح أهم الإستراتيجيات المتبعة في مجال الجودة، مع الإشارة إلى العلاقة بين إستراتيجية الجودة وإستراتيجية المنظمة؟

- تولي الإدارة العليا ضبط الجودة
- تدريب الجودة المكثّف
- التركيز على العملاء
- تحسين الجودة
- الضبط الإحصائي للجودة
تحدد المنظمات إستراتيجية الجودة ضمن إطار الإستراتيجية العامة لها، وإستراتيجية الجودة ما هي إلا جزء من سياسات الإنتاج.
من الضروري أن تكون إستراتيجية الجودة محددة ومعروفة لكافة الجهات سواء من داخل أو خارج المنظمة.
ضرورة إبلاغ كافة الأطراف المشتركة في العملية الإنتاجية بالمعايير والمواصفات المطلوبة لتصميم المنتج، حتى يتم تدبير الموارد وإجراء العمليات التشغيلية في ضوء تلك المواصفات يمكن الإشارة من خلال الشكل إلى أربعة أنواع أساسية للرقابة على الجودة، وهي:
- الرقابة على المدخلات اللازمة للإنتاج.
- الرقابة على الإنتاج أثناء عملية الإنتاج الفعلي، وخلال المراحل المختلفة للإنتاج.
- الرقابة على الإنتاج النهائي قبل القيام بعملية إيصال المنتجات إلى العملاء.
- الرقابة على جودة المنتج أثناء الاستخدام الفعلي من قبل المستهلك.
ضرورة الحصول على التغذية العكسية وبشكل دقيق وسريع عن نتيجة كل نوع من أنواع الرقابة على الجودة التي تم ممارستها، وذلك حتى يتم اتخاذ الإجراءات العلاجية المناسبة.
خلاصة: إستراتيجية الجودة هي جزء مهم من إستراتيجية المنظمة، وبالتالي يجب أن تدرك إدارة المنظمة كافة الأبعاد الإستراتيجية للجودة، وأن تولي الاهتمام الكبير للتخطيط الإستراتيجي للجودة.






س6: بيّن الاعتبارات التي ينبغي توفرها في الحوافز المقدمة للعاملين ضمن فلسلفة إدارة الجودة الشاملة؟

ضمن فلسفة إدارة الجودة الشاملة ينبغي أن تتوفر في الحوافز المادية الاعتبارات التالية :
مكافآت عادلة: قائمة على أسس موضوعية .
توقيت دفع الحوافز المادية: حتى يربط العامل بين الأداء والحوافز .
منح الحوافز المادية أو المعنوية لمستحقيها أمام العاملين لزيادة فعالية تأثيرها.
منح علاوة جودة سنوية لكافة العاملين على أساس نتائج المنظمة .
استخدام الحوافز المعنوية بشكل متوازي مع الحوافز المادية .
استخدام الحوافز الجماعية لأجل تعزيز روح الفريق .





س7: وضح مفهوم الشراكة مع الموردين ـــ مشيراً إلى أشكال الشراكة بين المنظمة ومورديها؟


الشراكة مع الموردين Supplier Partnership هي:
”علاقة عمل بين المنظمة والمورد مبنية على أساس المصالح المشتركة بين الطرفين، ويسري مفعولها لفترة طويلة من الزمن، بحكم سعي الطرفين للوصول إلى نفس الهدف، ألا وهو رضا العميل النهائي“.
* ينبغي أن تُبنى العلاقة بين المورد والمنظمة على أساس من الصدق والثقة المتبادلة، ووجود رغبة لدى الطرفان في إرساء قواعد الشراكة بينهما حتى يُكتب لها النجاح.
ومن أشكال الشراكة بين المنظمة ومورديها :
1. مساهمة المورد في عملية تصميم المنتج.
2. مشاركة المورد في التنبؤ بالمبيعات، والتخطيط لاحتياجات الإنتاج.
3. مشاركة المورد في مراقبة العمليات أثناء كافة مراحل الإنتاج.
4. حضور المورد أو ممثلين عنه الاجتماعات المتعلقة بمشاريع التحسين المستمر في المنظمة.
5. مشاركة موظفي المورد في حضور الدورات التدريبية المتعلقة بالجودة، ومراقبة الجودة، وحل المشكلات، والأساليب الإحصائية.
6. تكوين فرق عمل يشترك فيها ممثلين عن المنظمة والمورد لحل مشكلات الجودة وصعوبات تنفيذ التصميم.
7. تبادل الأفكار والاقتراحات والمعلومات بين الطرفين ومناقشتها.



س8: بيّن الأنواع المختلفة لتكاليف الجودة؟
1- تكاليف الفشل الداخلية
أ- العادم/ الخردة
ب- إعادة العمل
ج- إعادة الفحص
د- تحليل الفشل
2-تكاليف الفشل الخارجية
أ- شكاوي العملاء
ب- الكفالة
ج- المردودات
د- فقدان السمعة
3- تكاليف التقويم
أ- فحص المواد الداخلة
ب- فحص العمليات
ج- فحص المنتجات
4- تكاليف الوقاية
ا- تخطيط الجودة
ب- معدات الفحص
ج- التدقيق الداخلي
د- التدريب



س9: وضح مفهوم التحسين المستمر، مع الإشارة إلى ثلاثية جوران Juran Trilogy كأحد طرق التحسين المستمر؟

طرق التحسين المستمر:
ثلاثية جوران The Juran Trilogy
حيث تتألف عملية التحسين من وجهة نظر Joseph Juran وزميله من ثلاثة مكونات أساسية، وهي:
1.التخطيط Planning: يبدأ التخطيط لتحسين العمليات بالعميل الخارجي، حيث تتضمن هذه العملية ما يلي:
أ- تحديد من هم العملاء.
ب- التعرف على احتياجات العملاء.
ج- تطوير خصائص المنتج التي تلبي احتياجات العميل.
د- تحديد العمليات اللازمة لإنتاج المنتج بالخصائص المطلوبة.
هـ تحويل الخطط إلى عمليات تنفيذية، وذلك بالاعتماد على إنشاء فرق العمل.
2.رقابة الجودة Quality Control: تتعلق باختبار ومقارنة نتائج الاختبار بالمتطلبات الأساسية للعملاء عبر (التغذية الراجعة)، حيث يتم الاعتماد على أدوات الضبط الإحصائي مثل، تحليل باريتو، وشكل الإنتشار، خريطة السبب والأثر، ...
3.التحسين Improvement: بهدف الوصول إلى مستويات أداء أعلى من المستويات الأداء الحالية، وتتضمن إنشاء فرق عمل وتزويدها بالموارد اللازمة لأعمالها.



س10: تعتبر المقارنة المرجعية أو البينية Benchmarking من الأنشطة الداعمة للتحسين المستمر ـــ وضح هذه المقارنة من حيث مفهومها وخطوات إجراؤها ومستوياتها؟
المقارنة المرجعية او البينية :
عملية قياس ومقارنة أداء المنظمة مع أداء منظمة أو منظمات أخرى ذات مستوى أداء أعلى سواء في نفس الصناعة أو خارج الصناعة .
خطوات اجراء المقارنة المرجعية :
1- اختيار موضوع المقارنة
2-اقرار نطاق المقارنة
3- تكوين فريق عمل
4- جمع المعلومات الضرورية ودراستها وتحليلها
5- اقرار نقاط الضعف والقوة لدى المنظمات الاخرى
6- وضع خطة عمل لاجراء التحسينات الضرورية
7- تنفيذ خطة العمل ومتابعة التنفيذ.
مستويات المقارنة المرجعية :
1- المقارنة المرجعية الداخلية
2- المقارنة المرجعية الخارجية
3- المقارنة المرجعية مع الممارسات الأفضل.




س11: بيّن مراحل تطبيق إدارة الجودة الشاملة؟
مراحل تطبيق إدارة الجودة الشاملة :
1- مرحلة الإعداد: تتعلق بتجهيز الأجواء وإعدادها لتطبيق المنهجية ..

2- مرحلة التخطيط: اعتماداً على المعلومات في مرحلة الإعداد ..

3- مرحلة التنفيذ: يبدأ التنفيذ الفعلي للخطط الموضوعة من خلال فرق العمل عبر أداء المهام الموكلة إليها ..

4- مرحلة الرقابة والتقويم: تُبنى أنظمة الرقابة على أساس الرقابة المتزامنة أو المرحلية والمتابعة الدقيقة أول بأول ..

5- المرحلة المتقدمة: تكون المنظمة مثالاً يحتذى به أمام المنظمات الأخرى .


س12: بيّن معوقات تطبيق إدارة الجودة الشاملة؟
1-حداثة موضوع ادارة الجودة الشاملة وخاصة في البلدان النامية
2-عدم توفر الكفاءات البشرية المؤهلة
3-تخصيص مبالغ مالية غير كافية
4-الاعتقاد الحاطئ لدى بعض العاملين وخاصة القدامى منهم بعدم حاجتهم الى التدريب
5-الاسلوب الدكتاتوري او الاتوقراطي في الادارة
6-مقاومة النغيير لدى بعض العاملين
7-عدم الالمام بالاساليب الاحصائية لضبط الجودة
8-توقع النتائج السريعة للفوائد
9-عدم وجود نظام فعال للاتصالات والتغذية الراجعة
10-عدم وجود انسجام وتناغم بين اعضاء الفريق او بين الفرق
11- التاخر في ايصال المعلومات عن الانجازات .



س13: وضح الفكرة التي يقوم عليها كل من: تحليل باريتو، وخريطة السبب والأثر كإحدى أدوات الضبط الإحصائي في مجال إدارة الجودة الشاملة؟


تحليل باريتو :
يستخدم لتحديد أولوية حل المشكلات حيث يساعد الادارة في التركيز على المشكلات التي لها اهمية نسبية أكبر وحلها .
ومهمة تحليل باريتو هو اظهار الاسباب الاكثر تكرارا لاجل لفت نظر الادارة اليها ثم الاسباب الاقل فالاقل تكرارا.
خريطة السبب والاثر :
تسمى خريطة ايشاكو ويطلق عليها ايضا خريطة حسك السمكة .وتمثل هذه الخريطة اسباب المشكلة وعلاقة هذه الاسباب بالمشكلة نفسها حيث يتم تحديد الاثر او المشكلة اولا والتي يصبح وكأنها رأس سمكة وبغد ذلك يتم رسم خط الوسط والفروع الرئيسية لهذا الخط اذ يوضع عليها الاسباب الرئيسية للمشكلة وبعدها يتم رسم الفروع الثانوية المتفرعة من الفروع الرئيسية لخط الوسط ووضع الاسباب الثانوية عليها .





س14: وضح "جائزة ديمنج" للجودة من حيث فكرتها، وعناصر التقييم التي تشملها؟


جائزة ديمنج:
تمنح هذه الجائزة سنويا للمنظمات والوحدات العاملة فيها كما وتمنح للافراد الذين ساهموا في درسات الجودة او في الاساليب الاحصائية او في نشر مبادئ ادارة الجودة الشاملة ويتم اختيار المنظمة الاكثر نجاحا في هذا المجال .
ويمكن تلخيص عناصر التقييم التي تشملها جائزة ديمنج بما يلي :
1- السياسات 2- التنظيم وادارة التنظيم
3- التعليم والنشر 4- جمع واستخدام معلومات الجودة
5- التحليل 6- المعايير
7- المراقبة 8- تأكيد الجودة
9- النتايج 10- التخطيط للمستقبل.


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مناقشات, الجوية, ادارة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حل واجب ادارة الجودة الثالث admin المستوى الثامن - ادارة اعمال 1 09-15-2015 09:45 AM
واجب ادارة الجودة الثالث admin المستوى الثامن - ادارة اعمال 1 09-15-2015 09:31 AM
حل واجبات ادارة الجودة admin المستوى الثامن - ادارة اعمال 2 09-15-2015 08:56 AM
شامل كل مايخص مقرر إدارة الجودة الشاملة admin المستوى الثامن - ادارة اعمال 7 09-15-2015 08:50 AM


الساعة الآن 02:45 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2 TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi