كلمات البحث : منتديات جامعة الملك فيصل, منتدى جامعة الملك فيصل , جامعة الملك فيصل التعليم عن بعد , منتديات النقاش جامعة الملك فيصل , منتديات جامعه الملك فيصل انتساب , انتساب جامعة الملك فيصل , الملك , فيصل , منتدى , ملخصات , واجبات جامعة الملك فيصل , King Faisal University , King , Faisal , University
العودة   منتديات جامعة الملك فيصل > قسم الدراسات الاسلامية - جامعه الملك فيصل > الدراسات الاسلامية - المستويات - الثالث -الرابع - الخامس
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



مناقشات العقيدة الاسلامية 2


مناقشات العقيدة الاسلامية 2

العقيدة (2) 1- ما المقصود بالإيمان لغة واصطلاحا في اللغه التصديق والاطمائنان شرعا الايمان بالله وملائكته وكتبه ورسله 2- أجمع علماء السلف على أن الأعمال

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-30-2014, 10:50 AM
الصورة الرمزية admin
مدير عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 4,282
Post مناقشات العقيدة الاسلامية 2

العقيدة (2)

1- ما المقصود بالإيمان لغة واصطلاحا
في اللغه التصديق والاطمائنان شرعا الايمان بالله وملائكته وكتبه ورسله

2- أجمع علماء السلف على أن الأعمال تدخل في مسمى الإيمان ، تناول ذلك بالبيان والتوضيح بالأدلة
1- ان الايمان في اللغه التصديق , ومنه قوله في سورة يوسف (وماأنت بمؤمن لنا) اي : بمصدق 2- ان التصديق بالقلب هو الواجب على العبد حقا لله تعالى وهو تصديق رسول الله فيما جاء به من عند الله فمن صدقه فهو مؤمن فيما بينه وبين الله تعالى 3- ان التصديق ضد الكفر , والكفر تكذيب وجحود , وهما يكونان بالقلب , ويدل على موضع الايمان هو القلب لا اللسان , قوله تعالى ( الا من اكره وقلبه مطمئن بالايمان )4- لو كان الايمان مركب من قول وعمل لزال كله بزوال جزئه 5- ان العمل عطف على الايمان في مواضع كثيره في القران , والعطف يقتضي المغايرة , ومنه قوله تعالى ( امنوا وعملوا الصالحات )


3- بين رأي الحنفية في دخول الأعمال في مسمى الإيمان ، وما أدلتهم
وأما استدلالهم بأن العطف يقتضي المغايرة ، فلا يكون العمل داخلا في مسمى الإيمان : فيرد عليه بأن عطف العمل الصالح على الإيمان يقتضي المغايرة مع الاشتراك في الحكم ، فالمغايرة على مراتب : أعلاها : أن يكونا متباينين ، ليس أحدهما الآخر ولا جزء منه ، ولا بينهما تلازم ، كقوله تعالى في سورة الأنعام ( خلق السماوات والأرض وجعل الظلمات والنور ) . ثانيها : أن يكون بينهما تلازم ، كقوله في سورة البقرة ( ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون ) . ثالثها : من باب عطف بعض الشيء عليه ، كقوله تعالى في سورة البقرة ( حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى ) . رابعها : عطف الشيء على الشيء لاختلاف الصفتين ، كقوله تعالى في سورة غافر ( غافر الذنب وقابل التوب ) . وإذا نظرنا إلى ورود الإيمان وإطلاقه وجدناه يراد به ما يراد بلفظ البر والتقوى والدين ودين الإسلام ، وفي الصحيح قوله صلى الله عليه وسلم لوفد عبد القيس : " آمركم بالإيمان بالله وحده وقال: هل تدرون ما الإيمان بالله وحده؟ " قالوا الله ورسوله أعلم قال " شهادة أن لا إله إلا الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وأن تعطوا من الغنائم الخمس " الحديث ، ومعلوم أن هذه الأعمال مع إيمان القلوب هي الإيمان ، ولا أدل أن الأعمال تدخل في مسمى الإيمان من ذلك ، فإنه فسر الإيمان بالأعمال ولم يذكر التصديق ، للعلم بأن هذه الأعمال لا تفيد مع الجحــود .

4- ما هي مجالات زيادة الإيمان ونقصانه عند أهل السنة والجماعة
ـ يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية . ـ ويزيد بذكر الله عز وجل وينقص بالغفلة ونسيان ذكر الله عز وجل . من مجالات الزيادة والنقصان في الإيمان : وفي الجواب عما سبق نقول : قد يفهم البعض أن السلف يَقْصُرون مجال التفاضل على عمل الجوارح وقول اللسان . والحقيقة :خلاف ذلك، فقول السلف :“إن الإيمان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية”، لا يقصدون بالطاعة عمل الجوارح وقول اللسان فقط ،بل عمل القلب من الطاعة، فالحب في الله والبغض في الله وحب الأنصار، وأن تحب لأخيك ما تحب لنفسك، والخوف، والرجاء، والتوكل.. الخ ، كل ذلك من الطاعات وهو من الإيمان كما سبق، ومن ثم يتفاوت الناس فيه، والأمر في هذا بين، فهل يمكن أن يقال إن الناس متساوون في حبهم وبغضهم وخوفهم ورجائهم؟ كذلك أيضاً يقولون : إن الإيمان ينقص بالحسد والكبر والعجب إلخ مما ينافي عمل القلب الواجب . أيضاً التصديق والمعرفة والعلم (أي قول القلب) تشمله الزيادة والنقصان وهو من الطاعات ، والخلاصة : أن الزيادة والنقصان تشمل عمل القلب وقوله . من مجالات الزيادة والنقصان في الإيمان : وعليه نصل إلى قاعدة هي: أن ” إيمان الصديقين ليس كإيمان غيرهم ” . يقول ابن رجب رحمه الله :” التصديق القائم بالقلوب يتفاضل، وهذا هو الصحيح.. فإن إيمان الصديقين الذين يتجلى الغيبُ لقلوبهم حتى يصير كأنه شهادة بحيث لا يقبل التشكيك والارتياب ، ليس كإيمان غيرهم ممن لا يبلغ هذه الدرجة بحيث لو شُكِّكَ لدخله الشك ” . ويقول الإمام النووي: ” فالأظهر والله أعلم : أن نفس التصديق يزيد بكثرة النظر وتظاهر الأدلة، ولهذا يكون إيمان الصديقين أقوى من إيمان غيرهم، بحيث لا تعتريهم الشبهة ولا يتزلزل إيمانهم بعارض،

5- ما هو موقف أهل السنة والجماعة من مرتكب الكبيرة ، وما أدلة قولهم
أهل السنة في مرتكب الكبيرة أهْل السُّنّةِ وَالْجَمَاعَةِ فَقَالُوا: هذا الذي فعل محرماً أو ترك واجباً، هو مؤمن ناقص الإيمان ينقص إيمانه بقدر نقصان شعب الإيمان وتركه لها، والنَّاس كلهم يتفاوتون في الإيمان، فبعضهم يرتفع إيمانه حتى يصل إِلَى درجة عليا ثُمَّ يفتر عن العبادة والطاعة فينقص إيمانه، ولذلك فالإِنسَان يحتاج دائماً إِلَى تذكير؛ لأنه كلما تذكر زادت شعب الإيمان وطاقة الإيمان عنده فيزيد إيمانه.

6- هل هناك علاقة تربط الولاء والبراء بالإيمان
نعم الولاء والبراء لهما علاقة ترابط مع الايمان بل هو من شروط الايمان والولاء والبراء ايضاً اوثق عرى الايمان

7- متى يكون الحكم بغير ما أنزل الله كفرا يخرج من الملة
إذا اعتقد بأن هدي غير النبي صلى الله عليه وسلم أكمل من هديه أو ان حكم غيره احسن من حكمه.


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مناقشات, الاسلامية, العقيدة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حل الواجب الثالث العقيدة الاسلامية admin المستوى الثاني- ادارة اعمال 0 11-23-2014 08:25 PM
واجب العقيدة الاسلامية admin المستوى الثاني- ادارة اعمال 1 10-22-2014 05:52 PM
[ المناقشـات ] العقيدة الاسلامية والمذاهب المعاصرة من 11 الي 14 جامعة الملك فيصل المستوى الثاني- ادارة اعمال 0 04-13-2014 04:31 AM
[ المناقشـات ] العقيدة الاسلامية والمذاهب المعاصرة من 11 الي 14 جامعة الملك فيصل المستوى الثاني- ادارة اعمال 1 04-12-2014 10:07 PM

شات صوتي

الساعة الآن 11:58 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2 TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi