كلمات البحث : منتديات جامعة الملك فيصل, منتدى جامعة الملك فيصل , جامعة الملك فيصل التعليم عن بعد , منتديات النقاش جامعة الملك فيصل , منتديات جامعه الملك فيصل انتساب , انتساب جامعة الملك فيصل , الملك , فيصل , منتدى , ملخصات , واجبات جامعة الملك فيصل , King Faisal University , King , Faisal , University
العودة   منتديات جامعة الملك فيصل > قسم الدراسات الاسلامية - جامعه الملك فيصل > الدراسات الاسلامية - المستويات - الثالث -الرابع - الخامس
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



مناقشات لمستوى خامس


مناقشات لمستوى خامس

فقة المواريث (1) 1-ما أهم ثمرة من ثمرات تشريع الإرث، برأيك؟ 1) استمرار خلافة الانسان لله على هذه الارض. 2) حفز همة الانسان للعمل والسعي. 3) تحقيق العدالة المطلقة بين

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-09-2014, 09:58 PM
الصورة الرمزية admin
مدير عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 4,182
Post مناقشات لمستوى خامس

فقة المواريث (1)

1-ما أهم ثمرة من ثمرات تشريع الإرث، برأيك؟
1) استمرار خلافة الانسان لله على هذه الارض. 2) حفز همة الانسان للعمل والسعي. 3) تحقيق العدالة المطلقة بين افراد المجتمع.

2-هل أنت تؤيّد الرأي القائل بتوريث (المطلقة البائن)، أم لا؟ ولماذا؟
لا لإن عقد الزواج جعله الله سبب من أسباب الإرث

3-كيف تفسِّر كون الوارثين من الرجال أكثر من الوارثات من النساء؟
الوارثين من الرجال عشره ومن النساء سبع وذلك بسب ان الرجل هو المنفق صاحب القوامه وهو يحتاج الى المال اكثر من المرأه لانه يريد الزواج وهو الذي يدفع الصداق وماالى ذلك من الامور التي هي من مهام الرجل

4-كيف تفسِّر أولوية (البنوّة)، وتقديمها على (الأبوّة) في التعصيب؟
لضعف الابناء وحجتهم للاموال ولانهم مقبلين على الحياة فتكون حاجتهم للمال اكبر

5-هل أنت مع حجب الجدّ للإخوة الأشقاء ولأب؟ أم مع مقاسمتهم في الإرث؟ ولماذا؟
ليس مع حجب الجد للإخوة الاشقاء بل مع تقاسمهم لإن في توريث الجد دون الاخوة اضرارا بهم بحرمانهم من الميراث مطلقا

6-أصحاب الفروض الممكن اجتماعهم مع الجدّ في توزيع التركة ستة، ولا يوجد بينهم إخوة لأم؟ لماذا؟
قد يكون والله تعالى اعلم الاخوة لأم والله تعالى اعلم

7-الإخوة لأم لا تحجبهم (الواسطة)، خلافاً للقاعدة، من هي الواسطة؟ وما هي القاعدة؟
الواسطة الام القاعدة ليرث من ادلى بانثى
أصول الفقة (3)

1) بعض الناس يطلب دليلاً من القرآن أو السنة على حكم أية قضية، ولا يقبل أي دليل شرعي آخر؟ هل أنت معه؟ أم أنّ الدليل يمكن أن يكون من غير الكتاب والسنة؟
لا انا لست معه .. يمكن ان يكون الدليل من غير الكتاب والسنه مثل شارب الدخان لم يذكر القران او السنه بتحريمه ولكن يعتبر من الخبائث .

2) الاستحسان هل هو قول بالتشهي؟ أم أنه مستند إلى أصل شرعي آخر؟
نعم انه مستند الى اصل شرعي اخر شرعي اخر .

3) بعض الفقهاء لم يأخذ بالمصلحة المرسلة، هل أنت مع الأخذ بالمصلحة أم لا؟ ولماذا؟
انا مع مذهب اهل السنه والجماعه وجمهور العلماء في الاخذ بالمصالح المرسله من تركها

4) الأحكام المبنية على العرف هل هي ثابتة أم متغيرة؟ هات مثالاً على ذلك؟
أهمّ ما يتميّز به عصرنا هو الُسرعة والتغيّر وكثرة المستجدات يوما بعد يوم، وتبعًا لذلك فقد تغيّرت أوضاع كثيرة داخل العالم الإسلامي وخارجه، ونال هذا التغيّر النظم السياسية والتشريعية والاجتماعية بكلّ جوانبها تقريبًا، فتقدمت العلوم، وتدخلت التكنولوجيا في أغلب جوانب حياتنا اليومية.

5) هل قول الصحابي فيما لا يدرك بالرأي حجة عند العلماء؟ ولماذا؟
مالايدرك بالرأي يرجع الي قول الصحابي فهو حجه في ذلك لان النبي صللى الله عليه وسلم امر بذلك في قوله في معني الحديث وسنة الخلفاء المهديين من بعدي

6) هل شريعة الهندوس والبوذيين تعتبر من قبيل (شرع من قبلنا)؟ ولماذا؟
انها ليست شريعه منزله من عند الله كالتوراه والانجيل والقران بل هي من اعمال البشر وعبادة البقر والبشر وجميعا تقربا الى المخلوق دون الخالق وهذا كفر بما انزله الله في القران

7) لو سألك زميلك، وقال خرجت من بيتي على وضوء، ثم شككت في نقض وضوئي، هل أصلي بهذا الوضوء أم لا؟ اذكر القاعدة في ذلك.
القاعده تقول اليقين لايزول بالشك . الاصل الطهاره مالم يتبين خلاف ذلك .
العقيدة (2)

1- ما المقصود بالإيمان لغة واصطلاحا
في اللغه التصديق والاطمائنان شرعا الايمان بالله وملائكته وكتبه ورسله

2- أجمع علماء السلف على أن الأعمال تدخل في مسمى الإيمان ، تناول ذلك بالبيان والتوضيح بالأدلة
1- ان الايمان في اللغه التصديق , ومنه قوله في سورة يوسف (وماأنت بمؤمن لنا) اي : بمصدق 2- ان التصديق بالقلب هو الواجب على العبد حقا لله تعالى وهو تصديق رسول الله فيما جاء به من عند الله فمن صدقه فهو مؤمن فيما بينه وبين الله تعالى 3- ان التصديق ضد الكفر , والكفر تكذيب وجحود , وهما يكونان بالقلب , ويدل على موضع الايمان هو القلب لا اللسان , قوله تعالى ( الا من اكره وقلبه مطمئن بالايمان )4- لو كان الايمان مركب من قول وعمل لزال كله بزوال جزئه 5- ان العمل عطف على الايمان في مواضع كثيره في القران , والعطف يقتضي المغايرة , ومنه قوله تعالى ( امنوا وعملوا الصالحات )


3- بين رأي الحنفية في دخول الأعمال في مسمى الإيمان ، وما أدلتهم
وأما استدلالهم بأن العطف يقتضي المغايرة ، فلا يكون العمل داخلا في مسمى الإيمان : فيرد عليه بأن عطف العمل الصالح على الإيمان يقتضي المغايرة مع الاشتراك في الحكم ، فالمغايرة على مراتب : أعلاها : أن يكونا متباينين ، ليس أحدهما الآخر ولا جزء منه ، ولا بينهما تلازم ، كقوله تعالى في سورة الأنعام ( خلق السماوات والأرض وجعل الظلمات والنور ) . ثانيها : أن يكون بينهما تلازم ، كقوله في سورة البقرة ( ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون ) . ثالثها : من باب عطف بعض الشيء عليه ، كقوله تعالى في سورة البقرة ( حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى ) . رابعها : عطف الشيء على الشيء لاختلاف الصفتين ، كقوله تعالى في سورة غافر ( غافر الذنب وقابل التوب ) . وإذا نظرنا إلى ورود الإيمان وإطلاقه وجدناه يراد به ما يراد بلفظ البر والتقوى والدين ودين الإسلام ، وفي الصحيح قوله صلى الله عليه وسلم لوفد عبد القيس : " آمركم بالإيمان بالله وحده وقال: هل تدرون ما الإيمان بالله وحده؟ " قالوا الله ورسوله أعلم قال " شهادة أن لا إله إلا الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وأن تعطوا من الغنائم الخمس " الحديث ، ومعلوم أن هذه الأعمال مع إيمان القلوب هي الإيمان ، ولا أدل أن الأعمال تدخل في مسمى الإيمان من ذلك ، فإنه فسر الإيمان بالأعمال ولم يذكر التصديق ، للعلم بأن هذه الأعمال لا تفيد مع الجحــود .

4- ما هي مجالات زيادة الإيمان ونقصانه عند أهل السنة والجماعة
ـ يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية . ـ ويزيد بذكر الله عز وجل وينقص بالغفلة ونسيان ذكر الله عز وجل . من مجالات الزيادة والنقصان في الإيمان : وفي الجواب عما سبق نقول : قد يفهم البعض أن السلف يَقْصُرون مجال التفاضل على عمل الجوارح وقول اللسان . والحقيقة :خلاف ذلك، فقول السلف :“إن الإيمان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية”، لا يقصدون بالطاعة عمل الجوارح وقول اللسان فقط ،بل عمل القلب من الطاعة، فالحب في الله والبغض في الله وحب الأنصار، وأن تحب لأخيك ما تحب لنفسك، والخوف، والرجاء، والتوكل.. الخ ، كل ذلك من الطاعات وهو من الإيمان كما سبق، ومن ثم يتفاوت الناس فيه، والأمر في هذا بين، فهل يمكن أن يقال إن الناس متساوون في حبهم وبغضهم وخوفهم ورجائهم؟ كذلك أيضاً يقولون : إن الإيمان ينقص بالحسد والكبر والعجب إلخ مما ينافي عمل القلب الواجب . أيضاً التصديق والمعرفة والعلم (أي قول القلب) تشمله الزيادة والنقصان وهو من الطاعات ، والخلاصة : أن الزيادة والنقصان تشمل عمل القلب وقوله . من مجالات الزيادة والنقصان في الإيمان : وعليه نصل إلى قاعدة هي: أن ” إيمان الصديقين ليس كإيمان غيرهم ” . يقول ابن رجب رحمه الله :” التصديق القائم بالقلوب يتفاضل، وهذا هو الصحيح.. فإن إيمان الصديقين الذين يتجلى الغيبُ لقلوبهم حتى يصير كأنه شهادة بحيث لا يقبل التشكيك والارتياب ، ليس كإيمان غيرهم ممن لا يبلغ هذه الدرجة بحيث لو شُكِّكَ لدخله الشك ” . ويقول الإمام النووي: ” فالأظهر والله أعلم : أن نفس التصديق يزيد بكثرة النظر وتظاهر الأدلة، ولهذا يكون إيمان الصديقين أقوى من إيمان غيرهم، بحيث لا تعتريهم الشبهة ولا يتزلزل إيمانهم بعارض،

5- ما هو موقف أهل السنة والجماعة من مرتكب الكبيرة ، وما أدلة قولهم
أهل السنة في مرتكب الكبيرة أهْل السُّنّةِ وَالْجَمَاعَةِ فَقَالُوا: هذا الذي فعل محرماً أو ترك واجباً، هو مؤمن ناقص الإيمان ينقص إيمانه بقدر نقصان شعب الإيمان وتركه لها، والنَّاس كلهم يتفاوتون في الإيمان، فبعضهم يرتفع إيمانه حتى يصل إِلَى درجة عليا ثُمَّ يفتر عن العبادة والطاعة فينقص إيمانه، ولذلك فالإِنسَان يحتاج دائماً إِلَى تذكير؛ لأنه كلما تذكر زادت شعب الإيمان وطاقة الإيمان عنده فيزيد إيمانه.

6- هل هناك علاقة تربط الولاء والبراء بالإيمان
نعم الولاء والبراء لهما علاقة ترابط مع الايمان بل هو من شروط الايمان والولاء والبراء ايضاً اوثق عرى الايمان

7- متى يكون الحكم بغير ما أنزل الله كفرا يخرج من الملة
إذا اعتقد بأن هدي غير النبي صلى الله عليه وسلم أكمل من هديه أو ان حكم غيره احسن من حكمه.
تخرج الأحاديث

1- بماذا تُسمّى الكتب التي تجمع الأحاديث المتعلقة بموضوع واحد، مع التمثيل لهل بمثال واحد .
تسمى بالمصنفات مثل :مصنف عبد الرزاق ومصنف بن أبي شيبة والتقسيم فيها يكون على الأبواب الفقهية مثال كتاب الطهارة ثم كتاب الصلاة , كتاب الزكاة ، كتاب البيوع

2- اذكر أهم الوظائف التي ينبغي لمخرج الحديث أن يلتزم بها، عدّد أربعة فقط .
1- تحديد الطريقة المناسبة التي يتوصل بها إلى الحديث المُراد تخريجه.2- استخدام العبارة الاصطلاحية المناسبة للتعبير عن المصدر .3 – عزو الحديث إلى مصدره أو مصادره .4 - المــقــارنــة بيـن الألــفـاظ ..5- ذكر اسم صاحب المتن ( راوي الحديث).6- بيان درجة الحديث.7- توثيق المعلومات.8- ترتيب المصادر.

3- ما هي وسائل بيان درجة الحديث صحة أو ضعفا .

1- إما بنقل أقوال العلماء على الحديث صحة أو ضعفا. 2- أوالاكتفاء بالعزو إلى من التزم شروط الصحة في كتابه، كالبخاري ومسلم. 3- أو بدراسة سنده طبقا لقواعد الجرح والتعديل، وهذا إذا لم نجد حكما للعلماء على الحديث، أو لم يوجد في كتبً التزمت ذكر الصحيح فقط، كالبخاري ومسلم.

4- متى نـستعـين بكتب السنن في التخريج (كسنن الترمذي مثلا) .
إذا كان اسم الصحابي راوي الحديث مذكورا في الحديث المراد تخريجه.

5- عدّد أسماء الكتب التي فهرس أحاديثها مؤلفوا(المُعجم المُفهرس لألفاظ الحديث) .
خ لصحيح البخاري – م لصحيح مسلم – ت لجامع الترمذي – د لسنن أبي داود – ن لسنن النسائي – جه لسنن ابن ماجه – ط لموطأ مالك – حم لمسند احمد بن حنبل – دي لسنن الدرامي )

6- بيّن بإيجاز شديد المراحل التي مـرّ بها التخريج.
لم يكن التخريج معروفا عند المتقدمين بمعناه المستعمل الان وذلك لسعة اطلاعهم وحفطهم للحديث لما طالت الاسانيد مع مرور الزمن ظهرت بوادر التخريج وظهرت كتب صنفت في التخريج استقلالا

7- في أي طريقة من طرق التخريج نستعين بكتاب ( مفتاح كنوز السنة ) .
التخريج عن طريق معرفة موضوع الحديث او احد موضوعاتهان كان يشمل على اكثر من موضوع
الحديث (1)

الموضوع الأول: هل السنة النبوية بمنزلة القرآن الكريم من حيث التشريع.
القران والسنة مصدران تشريعيان متلازمان لايمكن للمسلم ان يفهم الشريعة الا بالرجوع اليهما معا ولاغنى للمجتهد او اي عالم عن هحدهما ولاريب ان السنة في معظمها تاتي في المرتبة الثانية وهي تشريع مثل القران لقول الرسول اوتيت القران ومثله معه

الموضوع الثاني: هل يجوز أكل الطعام الذي وقع فيه الذباب.
نعم يجوز اكل الطعام الذي وقع فيه الذباب بعد ادخال الجناح الاخر لان في احد اجنحتها داء وفي الاخر دواء
.

الموضوع الثالث: هل يجوز استعمال آنية المشركين.
نعم اذا كان للضرورة مع غسلها لحديث ابي ثعلبة

الموضوع الرابع: هل يجوز الأكل في آنية الذهب والفضة.
لايجوز الاكل او الشرب في انية الذهب والفضة لحديث حذيفة بن اليمان

الموضوع الخامس: هل يجوز الصلاة على المزبلة والحمام والمقبرة.
لايجوز الصلاة في هذه المواطن لان الرسول نهى عن الصلاة فيها

الموضوع السادس: هل تجوز الصلاة بالنعال.
فإن الصلاة بالنعال جائزة ، وقد كان صلى الله عليه وسلم يصلي أحيانًا حافيًا ، وأحيانًا منتعلاً. ففي الصحيحين وغيرهما عن ابي سلمة بن يزيد قال : "سألت أكان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي في نعليه ؟ قال : نعم " . وعند احمد وابي داود وابن ماجه عن عمرو بن شعيب عن ابيه عن جده قال : " رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي حافيا ومنتعلاً ". بل ان الصلاة بالنعال أحيانًا تكون مندوبة لإظهار جواز ذلك ، ولمخالفة اليهود ففي سنن ابي داود عن شداد بن اوس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " خالفوا اليهود فإنهم لا يصلون في نعالهم ولا خفافهم ".

الموضوع السابع: هل يجوز حمل الأطفال أثناء الصلاة.
نعم يجوز حمل الاطفال اثناء الصلاه .
تفسير (1)

1- نشأ عن قراءة ( ولا تقربوهن حتى يطهرن ) بالتخفيف ، و ( حتى يطهرَّن ) بالتشديد ، اختلاف بين الفقهاء في التعامل مع الحائض بعد انقطاع الدم ...... اشرح
1- في قوله : ( فَإِذَا تَطَهَّرْنَ ) رجح ابن جرير الطبري قراءة التشديد والأولى أن يقال : إن الله سبحان جعل للحل غايتين كما تقتضيه القراءتان : إحداهما انقطاع الدم والأخرى التطهر منه والغاية الأخرى مشتملة على زيادة على الغاية الأولى فيجب المصير إليها وقد دل أن الغاية الأخرى هي المعتبرة قوله تعالى بعد ذلك : { فإذا تَطَهَّرْنَ } فإن ذلك يفيد أن المعتبر التطهر لا مجرد انقطاع الدم وقد تقرر أن القراءتين بمنزلة الآيتين فكما أنه يجب الجمع بين الآيتين المشتملة إحداهما على زيادة بالعمل بتلك الزيادة كذلك يجب الجمع بين القراءتين . 2- قوله : 3 - {فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ } أي فجامعوهن وكنى عنه بالإتيان والمراد أنهم يجامعونهن في المأتى الذي أباحه الله وهو القبل وقيل : إن المعنى من الوجه الذي أذن الله لكم فيه : أي من غير صوم وإحرام واعتكاف وقيل : إن المعنى من قبل الطهر لا من قبل الحيض وقيل : من قبل الحلال لا من قبل الزنا . 3- { نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ } الذى تدل عليه الآية وأقوال الصحابة والتابعين أن إتيان المرأة في الدبر حرام وقد روى عن النبى – صلى الله عليه وسلم – قوله : ( إن الله لا يستحي من الحق لا تأتوا النساء في أدبارهن ) ، وسماه العلماء اللوطة الصغرى القراءات في الآيتين : 1- قوله : ( وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ ) قرأ نافع وأبو عمرو وابن كثير وابن عامر ( يطَّهَّرن ) بتشديد الطاء وفتحها وفتح الهاء وتشديدها . وفي مصحف أبي وابن مسعود ( يتطهرن ) والطهر انقطاع الحيض أما التطهر فالاغتسال .

2- ما معنى قوله تعالى : " ولا تجعلوا الله عرضة لأيمانكم "

عرضة العرضة النصبة قاله الجوهري يقال جعلت فلانا عرضة لكذا اي نصبة وقيل العرضةمن الشدة والقوة ومنه قولهم للمرأة عرضة للنكاح اذا صلحت له وقويت عليه وفلان عرضة اي قوة

3- ما أرجح الآراء في قوله تعالى : " ولا تجعلوا الله عرضة لأيمانكم " ؟
قوله : {وَلَا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ } أي العرضة النصبة كالقبضة والغرفة يكون ذلك اسما لما تعرضه دون الشيء : أي تجعله حاجزا له ومانعا منه : أي لا تجعلوا الله حاجزا ومانعا لما حلفتم عليه وذلك لأن الرجل كان يحلف على بعض الخير من صلة رحم أو إحسان إلى الغير أو إصلاح بين الناس بأن لا يفعل ذلك ثم يمتنع من فعله معللا لذلك الامتناع بأنه قد حلف أن لا يفعله وهذا المعنى هو الذي ذكره الجمهور في تفسير الآية فنهاهم الله أن يجعلوه عرضة لأيمانهم : أي حاجزا لما حلفوا عليه من الخير ومانعا منه . وعلى هذا يكون قوله : { أن تبروا } عطف بيان لأيمانكم : أي لا تجعلوا الله مانعا للأيمان التي هي بركم وتقواكم وإصلاحكم بين الناس.

4- عرِّف ( الإيلاء ) لغة واصطلاحاً ، مع بيان أحكامه .
الايلاء لغة الامتناع اصطلاحا امتناع المتعلقات الآيـــة : 1- في قوله : (لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ ) اختلف أهل العلم في الإيلاء فقال الجمهور : إن الإيلاء هو أن يحلف أن لا يطأ امرأته أكثر من أربعة أشهر فإن حلف على أربعة أشهر فما دونهما لم يكن موليا وكانت عندهم يمينا محضا وبهذا قال مالك والشافعي وأحمد. 2- قوله : { من نسائهم } يشمل الحرائر والإماء إذا كن زوجات وكذلك يدخل تحت قوله زوج من جما ع الزوجة

5- ناقش قول الله تعالى : " وللرجال عليهن درجة " ، ما معنى هذه الدرجة ؟ وهل يُعد هذا انتقاصا من شأن المرأة ؟
الدرجة هي قوامة الرجل على المراةوللرجال عليهن درجة } قال : فضل ما فضله الله به عليها من الجهاد وفضل ميراثه على ميراثها وكل ما فضل به عليها وأخرج عبد بن حميد وابن أبي حاتم عن أبي مالك في الآية قال : يطلقها وليس لها من الأمر شيء وأخرجا عن وليس ذلك نقص في حقها

6- دار خلاف بين الشافعية والحنابلة في المراد من ( القروء ) في قوله تعالى : ( وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلَاثَةَ قُرُوءٍ ) ، واستدل كل فريق بأدلة .... ابسط القول في المسألة مع بيان رأيك .
واصل الخلاف في المعنى الذي يحمل عليه القرء فالعلماء اختلفوا فيه على قولين القول الاول الجمهور وهم الشافعيه والمالكيه وروايه الحنابله قالوا هو الطهر واستدلوا على ذلك بالاثر وبالنظر اما من الاثر فقالوا قال الله تعلى يا ايها النبي اذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن واحصوا العده ... قال العلماء لقبل لعدتهن او في عدتهن فالقرء معناه الطهر

7- اختلف أهل العلم فيما إذا طلب الزوج من المرأة زيادة على ما دفعه إليها من المهر ورضيت بذلك المرأة هل يجوز أم لا ؟ بين رأيك في المسألة ، مع الدليل .
يجوز والدليل ( فلا جناح عليهما فيما افتدت به)


الحضاره الاسلاميه

( المناقشة #1 )

1 – مفهوم الحضارة.
الحضارة هي الجهد الذي يُقدَّم لخدمة الإنسان في كل نواحي حياته، أو هي التقدم في المدنية والثقافة معًا، فالثقافة هي التقدم في الأفكار النظرية مثل القانون والسياسة والاجتماع والأخلاق وغيرها، وبالتالي يستطيع الإنسان أن يفكر تفكيرًا سليمًا
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
(المناقشة#2)
2 – العلم وأهميته في الإسلام .
وقد اهتم ديننا الحنيف بالعلم أعظم اهتمام، يقول الله عز وجل في أول ما نزل: ( اقرأ باسم ربك الذي خلق، خلق الإنسان من علق، اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم، علم الإنسان ما لم يعلم) ففي هذه الآيات المحكمات أمر للنبي صلى الله عليه وسلم ولكل فرد من أمته أن يقرأ ويتعلم أي علم يكون له ولغيره نفع في دينه ودنياه.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
(المناقشة#3)
3 – علاقة الحضارة الإسلامية بالحضارات القديمة.
سبقت الحضارة الاسلامية عدد من الحضارات منها ما كان قريبا فى المكان ومنها ما كان قريبا فى الزمان . وقد اتسمت الحضارة الاسلامية بسعة الافق واستيعاب الحضارات والمختلفة وتطوريها بما يفيد البشرية كافة وليس المسلمون فقط.
ولا شك أن الحضارة الاسلامية قد تأثرت بالحضارات القديمة وكان أهم هذه التأثيرات هو: الفارسي واليوناني والهندي
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

(المناقشة#4)
4 – ميادين العلوم في الحضارة الإسلامية.
تعددت ميادين العلوم وكذلك تعددت مفاهيمه وتعريفاته وتقسيماته.
فالكثير يقسم ميادين العلوم إلى علوم عقلية وعلوم نقليه. ومنهم من يقسمها إلى علوم اجتماعية وإنسانية وعلوم طبيعية وعلوم فكرية. والعلوم النقلية هي العلوم التي تنقل عن الدين وارتبطت بما نزل به الوحي كعلوم القران والحديث والتفسير والفقه وغيرها.
أما العلوم العقلية التي هي طبيعية للإنسان من حيث إنه ذو فكر فهي غير مختصة بملة بل يوجد النظر فيها لأهل الملل كلهم و يستوون في مداركها و مباحثها‏.‏ و هي موجودة في النوع الإنساني منذ كان عمران الخليقة‏.‏
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

(المناقشة#5)
5 – دور حركة الترجمة في الحضارة الإسلامية .
نتيجة لهذه الترجمة التي قام بها العرب فلقد برعوا في مختلف العلوم التي أخذوها عن اليونانية وأضافوا إليها إضافات كثيرة وكما صححوا كثيرا من أخطاء علماء اليونان,فهناك الكثير من الإنجازات فى مختلف فنون العلم و المعرفة مثل الفلسفة و الطب والصيدلة و الكيمياء وغيرها.



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لمستوى, مناقشات, خامس

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
Discussion حل مناقشات مواد مستوى خامس 1 - 14 طالبة Level 5 - اللغة الانجليزية 1 10-15-2014 06:06 PM
Discussion حل مناقشات مواد مستوى خامس 1 - 14 طالبة الارشيف 0 04-20-2014 03:32 AM
Discussion حل مناقشات مواد مستوى خامس 1 - 14 طالبة الارشيف 0 04-19-2014 04:31 AM
Discussion حل مناقشات مواد مستوى خامس 1 - 14 طالبة الارشيف 0 04-18-2014 08:25 AM
Discussion حل مناقشات مواد مستوى خامس 1 - 14 طالبة الارشيف 0 04-17-2014 04:02 AM

شات صوتي

الساعة الآن 08:59 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2 TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi